"الإعلام": سنُكثف الجهود لتحقيق العدالة لروح "أبو عاقلة"

حجم الخط
شيرين أبو عاقلة
رام الله - وكالة سند للأنباء

قالت وزارة الإعلام الفلسطينية، إن جريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة تستدعي تكثيف الجهود الفلسطينية والعربية والدولية لتحقيق العدالة لروحها ولضحايا الاحتلال الإسرائيلي، خصوصًا الصحافيين ونشطاء حرية المعلومة والرأي.

وفي بيانٍ لها تعقيبًا على نبأ استشهاد "أبو عاقلة" ذكرت الوزارة ، أنها ستبدأ بجملة جهود إضافية سعياً لتسريع تحقيق العدالة لروح الصحفية "شيرين"، وضمان عدم إفلات الاحتلال من جرائمه.

وأوضحت أنه تم اغتيال "أبو عاقلة" وهي ترتدي جميع معدات وعلامات التعريف بالصحافة، وأصيب معها الزميل علي سمودي، إلا ان الاحتلال لا يغير جلده ولا يخفي جريمته وحقده.

وصباح اليوم، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد مراسلة قناة الجزيرة الفضائية شيرين أبو عاقلة، برصاص جيش الاحتلال شمال الضفة الغربية، واتهمت شبكة الجزيرة الإعلامية، إسرائيل، بتعمد قتل مراسلتها، بإطلاق النار عليها.

وأثار استشهاد "أبو عاقلة" ردود فعل فلسطينية وعربية غاضبة (لازالت متواصلة)، حيث وصفوا ما حدث بـ "جريمة اغتيال بشعة"، مؤكدين أن استهداف الصحفيين هو "جزء من سياسة الاحتلال التي تهدف لطمس الحقيقة وارتكاب الجرائم بصمت.

والصحفية "أبو عاقلة" من مواليد القدس، وقد حصلت على درجة البكالوريوس في الصحافة من جامعة اليرموك الأردنية، وبعد تخرجها عملت في وكالة "أونروا"، وإذاعة صوت فلسطين، وقناة عمان الفضائية، ثم مؤسسة مفتاح، وإذاعة مونت كارلو، ومنذ عام 1997، بدأت العمل مع قناة الجزيرة الفضائية، والتحقت في 2019، بدبلوم الإعلام الرقمي في جامعة بيرزيت.