"نائب بلجيكي": صمت بلدي عنف يضاف إلى عنف الاحتلال

حجم الخط
سيمون موتكان نائب بلجيكي
بروكسل - وكالات

قال النائب الفيدرالي البلجيكي، سيمون موتكان، إن صمت حكومة بلده الأوروبي بلجيكا عنف يُضاف إلى عنف الاحتلال الإسرائيلي، مضيفاً "أشعر بالعار، لقد مللت، وعاشت فلسطين حرة".

جاء ذلك في تصريح له، اليوم الجمعة، استنكر فيه اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في جنازة الشهيدة شيرين أبو عاقلة في مدينة القدس.

وامتنع عضو لجنة العلاقات الخارجية عن حزب الخضر "موتكان" عن مشاركة "صور الجيش الإسرائيلي وهو يضرب حاملي نعش شيرين أبو عاقلة".

وعبر بالقول إن "اشمئزازه" تحول إلى غضب، وغضبه إلى غضب آخر، مستذكراً أن عنف الاحتلال والاستعمار والفصل العنصري مستمر منذ عقود.

واعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الجمعة، على الفلسطينيين في ساحة المستشفى الفرنسي بمدينة القدس الذي تواجد فيه جثمان الصحافية شيرين أبو عاقلة.

وقالت مراسلة "وكالة سند للأنباء"، إن شرطة الاحتلال اقتحمت المستشفى، وسط إطلاق كثيف للقنابل الصوتية؛ لقمع مشيعي جثمان الصحفية "أبو عاقلة".

واستشهدت الصحفية "أبو عاقلة"، يوم الأربعاء 11 مايو/أيار، إثر إصابتها برصاصة أطلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال تغطيتها اقتحام حي الجابريات، القريب من مخيم جنين.

واستشهاد "أبو عاقلة" أثار ردود فعل فلسطينية وعربية غاضبة (لازالت متواصلة)، ووصفوا ما حدث بـ "جريمة اغتيال بشعة".