خاص خضر عدنان: المطلوب أكبر من انتفاضة لمواجهة التغول الإسرائيلي على "الأقصى"

حجم الخط
خضر عدنان.
القدس - وكالة سند للأنباء

قال القيادي البارز في حركة "الجهاد الإسلامي" خضر عدنان، اليوم الأحد، إن الاحتلال الإسرائيلي بتغوله المتصاعد يحاول فرض وقائع تهويدية جديدة على المسجد الأقصى المبارك، مؤكدًا أن المطلوب أكبر من انتفاضة على كل المستويات لمواجهة ذلك.

وشدد "عدنان" في حديثٍ مع "وكالة سند للأنباء" أن تشمل الانتفاضة ساحات الشعوب العربية والإسلامية، إلى جانب مواجهة مفتوحة في قطاع غزة والضفة الغربية والداخل المحتل، لما يُمثله "الأقصى" من أهمية إسلامية وعربية.

وبيّن أن إدارة الظهر عما يجري في المسجد الأقصى، يمنح الاحتلال قرارا بتدميره ونسفه، داعيًا الفلسطينيين للخروج بمسيرات من مناطق تواجده كافة دفاعًا عن "الأقصى".

ومن المقرر أن تُنظم الجماعات الاستيطانيّة عصر اليوم، مسيرة الأعلام وسط القدس، في ذكرى احتلال شرقي المدينة أو ما يطلقون عليه يوم "توحيد القدس"، ضمن سعي جماعات المستوطنين لفرض الطقوس التوراتية العلنية في "الأقصى".

وتستغل المنظمات المتطرفة التي تتبنى فكرة هدم المسجد الأقصى، وإقامة "الهيكل" فوق أنقاضه، موسم الأعياد والمناسبات للتحريض على تنفيذ المزيد من الاقتحامات له.

ويجري الاحتفال في مسيرة الأعلام هذا العام وسط تحذيرات متكررة باحتمالية تطوّر الأمور إلى مواجهة واسعة على غرار ما حدث العام الماضي.