الاحتلال يحول الأسيرة شروق البدن للاعتقال الإداري

حجم الخط
MK3TH.jpeg
رام الله-وكالة سند للأنباء

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الثلاثاء، إن إدارة سجون الاحتلال حولت الأسيرة شروق محمد موسى البدن (25 عاما) من بلدة تقوع في بيت لحم، للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر.

وبينت، أن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت الأسيرة البدن في 15 من الشهر الجاري بعد أن داهمت منزل ذويها فجراً وفتشته في بلدة تقوع، ومن ثم جرى نقلها إلى مركز تحقيق "عتصيون" وبعدها إلى معتقل "الشارون" وبقيت هناك لمدة خمسة أيام قبل أن يتم نقلها إلى "الدامون" حيث تقبع الآن.

وأضافت الهيئة أنه الأسيرة البدن معتقلة بـ "الشارون"، بظروف قاسية داخل غرفة ضيقة جداً درجة حرارتها مرتفعة، وتفتقر إلى أدنى مقومات الحياة؛ ما أدى إلى تدهور صحتها وأصبحت تعاني من أوجاع حادة في الكلى وتتقيأ دما.

وحذرت من مواصلة سلطات الاحتلال فرض أوامر اعتقال إداري جائرة بحق أبناء الشعب الفلسطيني دون أي مبرر.

وأشارت إلى أن عدد المعتقلين الإداريين القابعين حالياً في السجون (500) معتقل، من بينهم تسعة أسرى يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجاً على أوضاعهم.

ومن بين الإداريين أسيرتان قيد الاعتقال الإداري وهما فداء دعمس، والأسيرة شروق البدن التي صدر بحقها قرار إداري جديد لمدة ستة أشهر.

وطالبت الهيئة بضرورة تكثيف الجهود القانونية لإنهاء الاعتقال التعسفي الذي ينتهك بشكل صريح كافة المواثيق والأعراف الدولية الإنسانية.