بالفيديو بماذا علقا "بينيت" و"لابيد" على فيديو "القسام"

حجم الخط
بينيت ولابيد
القدس -وكالة سند للأنباء

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، مساء اليوم الثلاثاء إن "حماس" تحتجز مدنيين اثنين مصابين بأمراض عقلية، في انتهاك للقانون الدولي، وتؤخر أي فرصة للتوصل إلى اتفاق.

وأضاف مكتب "بينيت" في بيان له، أن إسرائيل ستواصل جهودها لإعادة الأسرى والمفقودين.

من جانبه، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، "إسرائيل تعتبر حماس مسؤولة عن أوضاع الأسرى لديها، هذان مريضان عقليًا، واحتجازهما في الأسر لسنوات هو من أفعال القسوة".

وأشار لابيد، إلى أن حماس تحتجز جثتي الجنديين هادار غولدين وأورون شاؤول، مضيفاً "أدعو المجتمع الدولي إلى إدانتها ومطالبتها بالعمل وفق القانون الدولي".

ونشرت كتائب القسام مساء اليوم الثلاثاء، مشاهد لأحد الجنود الأسرى الإسرائيليين لديها.

ويظهر مقطع الفيديو الجندي الأسير هشام السيد، وهو بحالة صحية متدهورة، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وأعلنت كتائب القسام مساء أمس الاثنين، عن تدهورٍ طرأ على صحة أحد الأسرى الإسرائيليين لديها.

وقال الناطق باسم العسكري أبو عبيدة في تغريدة له عبر قناته على تلجرام، "نعلن عن تدهورٍ طرأ على صحة أحد أسرى العدو لدى كتائب القسام، وسننشر خلال الساعاتِ القادمة بإذن الله ما يؤكد ذلك".

وفي نيسان/ أبريل 2016 أعلنت "كتائب القسام" لأول مرة عن وجود 4 جنود إسرائيليين أسرى لديها، دون أن تكشف عن حالتهم الصحية ولا عن هوياتهم، باستثناء الجندي آرون شاؤول.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية، عن فقدان جثتي جنديين في قطاع غزة خلال العدوان الذي بدأ في 8 تموز/يوليو 2014 واستمر لغاية 26 آب/أغسطس من العام ذاته، هما آرون شاؤول، وهدار غولدن.

وإضافة إلى الجنديين، أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن فقدان إسرائيليين اثنين؛ أحدهما من أصل إثيوبي والآخر من أصل عربي دخلا غزة بصورة غير قانونية خلال عامي 2014 و2015.