مقتل رجل وإمرأة بالداخل المحتل في جريمتي إطلاق نار

حجم الخط
جرائم القتل في الداخل
اللد - وكالة سند للأنباء

قتل فلسطينيان، الليلة الماضية، في جريمتي إطلاق نار في بلدة عسفيا، ومدينة اللد في الداخل الفلسطيني المحتل.

ففي اللد، قتلت المواطنة رباب أبو صيام (30 عاما)، وهي أم لثلاثة أبناء، بعد تعرضها لإطلاق النار في ساحة منزلها الواقع في شارع "بن يهودا".

وأوضح المسعفون أن "أبو صيام"، كانت فاقدة للوعي عند وصول سيارات الإسعاف إلى موقع الجريمة، حيث أقر الطاقم وفاتها على الفور.

وفي بلدة عسفيا، قتل الشاب جوزيف روحانا (45 عامًا)، متأثرا بجروحه الخطيرة التي أصيب بها، من جراء تعرضه لإطلاق نار.

ونقلت الطواقم الطبية المصاب إلى مستشفى الكرمل في مدينة حيفا، وهو فاقد للوعي، ويعاني من جروح شديدة الخطورة، وحالته حرجة.

وأفادت المصادر الطبية، أن المسعفين واصلوا محاولات إنعاش المصاب خلال عملية نقله إلى المستشفى، وحاول الأطباء إنقاذ حياته، إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل، وتم إقرار وفاته.

وبعيد الجريمة، عثر على مركبة مشتعلة في أحراش الكرمل بالقرب من بلدة عسفيا، حيث امتدت النيران نحو الأشجار القريبة، وعملت طواقم الإطفاء على إخماد الحريق.

وارتفع عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي منذ مطلع العام الجاري إلى 62 قتيلا.

وتشهد المدن والقرى الفلسطينيّة في الداخل الفلسطيني المحتل، ازديادًا مقلقًا في أعمال العنف والجريمة، في ظل تقاعس شرطة الاحتلال وفوضى انتشار السلاح وتهاون السلطات في إنفاذ سلطة القانون، خصوصًا فيا يتعلق بالجرائم الجنائية.ش