زملط: نقل سفارة بريطانيا إلى القدس يؤجج وضعًا متقلبًا

حجم الخط
حسام زملط
لندن-وكالة سند للأنباء

استنكر سفير فلسطين لدى المملكة المتحدة، حسام زملط، الخميس، تصريحات أدلت بها رئيسة الوزراء البريطانية ليز تروس حول احتمال نقل سفارة المملكة المتحدة في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وقال زملط في تغريدة على تويتر: "من المؤسف للغاية أن تستخدم رئيسة الوزراء ليز تروس ظهورها الأول في الأمم المتحدة للالتزام باحتمال انتهاك القانون الدولي من خلال الوعد بـ"مراجعة "موقع السفارة البريطانية في إسرائيل".

وأضاف: "أي نقل للسفارة سيكون انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي والمسؤوليات التاريخية للمملكة المتحدة". وتابع أنه "يقوض حل الدولتين ويؤجج وضعًا متقلبًا بالفعل في القدس وبقية الأراضي المحتلة وبين المجتمعات في المملكة المتحدة وفي جميع أنحاء العالم".

وشدد السفير الفلسطيني على أن "هذا الوعد غير أخلاقي وغير قانوني وغير مسؤول".

وفي وقت سابق الخميس، قالت متحدثة باسم مكتب رئاسة الوزراء في بريطانيا، "إن تراس أبلغت نظيرها الإسرائيلي يائير لابيد عن مراجعتها للموقع الحالي للسفارة البريطانية في إسرائيل، خلال لقاء بينهما على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، في مدينة نيويورك الأمريكية".

وفي أغسطس آب المنصرم، قالت "تراس" قبل أن تصبح رئيسة للوزراء، إنها ستراجع قرار المملكة المتحدة بإبقاء سفارتها في تل أبيب إذا أصبحت رئيسة للحكومة.

وكانت الولايات المتحدة قد نقلت سفارتها إلى القدس في عام 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، في خطوة أثارت تنديدا فلسطينيا وعربيا ودوليا واسعا.

ولا تعترف الأمم المتحدة باحتلال وضم شرقي القدس وتعتبرها منطقة محتلة. وتعتبر القانون الإسرائيلي لضم القدس عام 1980 مخالفا للقانون الدولي.

ويؤكد المجتمع الدولي أن الوضع النهائي للقدس يجب أن يتم التفاوض عليه بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.