الساعة 00:00 م
الخميس 29 سبتمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
3.84 جنيه إسترليني
4.98 دينار أردني
0.18 جنيه مصري
3.44 يورو
3.53 دولار أمريكي

50 ألف مصلّ في الأقصى والشيخ حسين يحذّر من العبث بالمسجد

حجم الخط
صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.jpg
القدس-وكالة سند للأنباء

أدى عشرات الآلاف من الفلسطينيين صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، رغم قيود الاحتلال التي تعززت بشكل ملحوظ في الأيام الأخيرة استباقا للأعياد العبرية.

وأفادت مصادر مقدسية أن أكثر من 50 ألف مصل احتشدوا في باحات الأقصى ومصلياته المسقوفة، مؤكدين على حماية المسجد ورفض مخططات الاحتلال التهويدية وتدنيسه من المستوطنين.

ومنذ ساعات الصباح أمًّ المسجد آلاف المواطنين من القدس والداخل الفلسطيني المحتل والضفة الغربية.

وخلال خطبة الجمعة، قال خطيب الأقصى الشيخ محمد حسين، إنه "لا عذر لأي مسلم في العالم عن نصرة المسجد الأٌقصى في هذه الأيام الدقيقة".

وحذر الشيخ حسين من "أن "عبث الاحتلال بالوضع الديني القائم في المسجد الأٌقصى مساس بالعقيدة الإسلامية، ولعب بالنار قد يجر المنطقة لمضاعفات خطيرة لا يعلم انتكاساتها أحد".

وأضاف أن "المسجد الأقصى مرتبط بعقيدة كل مسلم، وجزء من عبادته لأنه القبلة الأولى والمكان المقدس الذي لا يشد الرحال إلا إليه مع المسجدين النبوي والحرام".

وتابع الشيخ حسين: "لا عبادة لغير المسلمين في هذا الأقصى، قرار من الله لا يخضع للمحاكم الأرضية التي تسير لأهواء البشر وتحقيق غاياتهم".

وأشار إلى أن "دعوات ونداءات المستوطنين ومماهاة الحكومة الإسرائيلية لاعتداءاتهم باطلة، لن تغير من واقعه شيئا".

وأكد على "موقف المرابطين في القدس برفض كل محاولات المساس بالمسجد الأٌقصى، بأي شكل من أشكال العدوان".

وأشاد خطيب الجمعة في الأقصى بنداء الفجر العظيم كونه يبشر بالأمل القادم والعزة القادمة للقدس رغم أنف الحاقدين والطامعين والمتخاذلين".

ولبّى آلاف المواطنين الفلسطينيين، فجر اليوم الجمعة، نداء الفجر العظيم في المسجد الأقصى في القدس والمسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل.

وشدّ المصلون رحالهم إلى المسجد الأقصى من بلدات القدس القديمة وقراها، ومن مدن الداخل المحتل والضفة الغربية، تلبية لدعوات الرباط في المسجد للتصدي لاقتحامات المستوطنين ومخططاتهم بحق المسجد.

وفي الخليل، لبّت أعداد كبيرة نداء الفجر العظيم في المسجد الإبراهيمي الشريف، حيث شاركت أعداد من العائلات في الخليل ونقابات بإحياء الفجر العظيم في المسجد.

ومن المقرر أن تشهد الفترة القادمة انطلاق موجة عاتية من العدوان الاستيطاني على المسجد الأقصى من اقتحامات ونفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد؛ سعيًا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه.

ووفق مخططات الاحتلال، تسعى جماعات الهيكل خلال 26 و27 من سبتمبر/أيلول الجاري، بـما يسمى "رأس السنة العبرية"، إلى نفخ البوق عدة مرات في المسجد الأقصى المبارك.