الساعة 00:00 م
الثلاثاء 07 فبراير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.18 جنيه إسترليني
4.9 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.73 يورو
3.47 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

صحفي يشرح لـ"سند" حالة فلسطينيي سوريا المنكوبين بفعل الزلزال المدمر

هداية حسنين.. الغزية الأولى الفائزة ضمن "أفضل 10 متناظرين" على مستوى آسيا

الشيخ عكرمة صبري: التحريض الإسرائيلي لن يوقف دفاعنا عن الأقصى

دعا لترتيب البيت الفلسطيني على 3 مرتكزات..

"الحية": لقاء للفصائل ستدعو له الجزائر نهاية الشهر الجاري

حجم الخط
خليل الحية
غزة - وكالة سند للأنباء

قال نائب رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة خليل الحية اليوم السبت، إن دولة الجزائر ستدعو الفصائل الفلسطينية لحضور لقاء نهاية شهر ديسمبر/ كانون أول الجاري؛ لاستئناف مساعي المصالحة الفلسطينية.

جاء ذلك خلال كلمة لـ "الحية" في مؤتمرٍ عقده المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية "مسارات"، حمل عنوان "التحولات المحلية والإقليمية وانعكاساتها على القضية الفلسطينية" في قطاع غزة.

وعلى هامش المؤتمر بيّن "الحية" لـ "وكالة سند للأنباء" أن "اللقاءات ستبحث الآليات التفصيلية المتعلقة بتنفيذ التفاهمات الأخيرة"، مؤكدًا حرص حركته على إنجاز المصالحة.

وتحدث "الحية" عن ثلاثة عناوين كفيلة بإعادة ترتيب البيت الفلسطيني، وإنهاء الانقسام الداخلي وتتمثل وفق رأيه بـ ""بناء برنامج وطني، وقيادة وطنية موحدة، وإعادة تعريف ماهية السلطة الفلسطينية".

وتابع: "هناك خلاف طويل على الرؤية والبرامج السياسية، ما يعني أن استعادة وحدتنا يجب أن تقوم على برنامج مقاوم وتنطلق من كوننا حركة تحرر تريد إنهاء الانقسام، وليس من منطلق حاجات أهل غزة أو الضفة (رغم أهميتها)".

وأردف" "إن وثيقة الوفاق الوطني التي أبرمت عام 2006 كانت من أهم الوثائق التي بنيت عليها بقية الوثائق" لافتًا إلى حاجة الفلسطينيين لـ "قيادة وطنية جامعة تجمع شتاتنا، ونعتقد أنها تتمثل في المنظمة عند تطويرها وإعادة بنائها".

وشدد على ضرورة التوافق على مرحلة انتقالية يجري فيها تشكيل لجنة تنفيذية وبرنامج وطني فلسطيني وبرنامج توافقي، "نسحب عبرها الذرائع، ونعيد بناء المرجعية الوطنية" بحسب ما ورد في كلمته.

وطالب خليل الحية بـ "بناء القيادة الفلسطينية ترافقا مع بناء البرنامج الوطني"، مستطردًا: "عندما نتحدث أن المقاومة مشروعة فمن ينسق ضدها يجب أن يعدم".

يُذكر أنّ الساحة الفلسطينية تُعاني من انقسام سياسي منذ صيف 2007، وعلى مدار سنوات، عُقدت لقاءات واجتماعات عديدة بين الفصائل توصل بعضها إلى اتفاقات، كان آخرها "إعلان الجزائر" في 13 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.