بالصور متنزهات الباذان.. متعة واستجمام بأقل التكاليف

حجم الخط
متنزهات الباذان.. متعة واستجمام بأقل التكاليف
نابلس - وكالة سند للأنباء

مسابح للرجال والأطفال، وأخرى مخصصة للنساء، وألعاب آلية ومطاعم ومقاهي تضمها متنزهات الباذات شمال شرق مدينة نابلس، والتي وجدها سكان الضفة والداخل مقصداً مناسباً لقضاء إجازة عيد الأضحى المبارك.

تتميز قرية الباذان بينابيعها ذات المياه الباردة على مدار العام، ما أتاح فرصة إقامة العديد من المتنزهات والمسابح على أراضيها، والتي تجتذب مئات آلاف متنزهين سنويا.

شرطة السياحة والاثار قالت إنها تعاملت يوم الجمعة فقط مع 11 ألف سائح محلي، منهم 4 آلاف سائح من مناطق الداخل الفلسطيني، وسهلت حركتهم في منطقة الباذان السياحية.

وذكرت الشرطة أن منطقة الباذان شهدت ازدحاماً مرورياً واكتظاظاً ملحوظاً، نظرا لتوافد السياح إليها.

أحد العاملين في المتنزه قال لمراسل "وكالة سند للأنباء" إن المتنزهين شرعوا بالتوافد منذ السابعة صباحا، سعيا لحجز أفضل المواقع داخل المتنزه.

تنوع الترفيه

وتتميز متنزهات الباذان بمياهها الباردة التي تجري في قنوات مكشوفة وأحواض واسعة يستغلها المتنزهون عادةً لوضع أرجلهم فيها لتلطيف حرارة أجسادهم.

وتوفر متنزهات الباذان وسائل متنوعة للترفيه، فإلى جانب وجود برك السباحة متفاوتة الأحجام، للرجال وللأطفال، والمسابح المغلقة المخصصة للسيدات، يحتوي بعض المتنزهات على الألعاب الآلية "الملاهي"، فضلا عن المطاعم والمقاهي.

وتعطي منتزهات الباذان للمواطنين المحرومين من الوصول إلى الشواطئ لعدم حصولهم على تصاريح من الاحتلال الفرصة لممارسة رياضة السباحة داخل مسابحها.

من جانبه أوضح الشاب موسى شهاب من نابلس لـ "وكالة سند للأنباء" أنه تقدم للحصول على تصريح لزيارة مدينة يافا للتمتع بالسباحة في بحرها، لكن طلبه قوبل بالرفض، فحوّل وجهته إلى الباذان.

ولعبت الأحوال الاقتصادية السائدة دورا في زيادة الاقبال على متنزهات الباذان هذا العام لقلة تكاليفها.

ومع استمرار صرف 60% من رواتب موظفي السلطة الفلسطينية، وانعكاس ذلك على مجمل الأوضاع الاقتصادية بالضفة، وجد كثير من أرباب الأسر في متنزهات الباذان وغيرها فرصة للاستجمام بأقل التكاليف.

وقال المواطن سامر حمد من جنين، والذي اصطحب عائلته إلى الباذان، إنه اعتاد في كل عام اصطحاب عائلته إلى أحد شواطئ الداخل الفلسطيني المحتل، لكن تردي الأوضاع الاقتصادية هذا العام جعله يبحث عن بديل مناسب بتكلفة أقلّ.

تعاون وتعارف

مظاهر التعاون بين المتنزهين تتجلى في ظل الأجواء العائلية التي تطغى على هذه المتنزهات، رغم عدم وجود سابق معرفة بينهم.

فتجد بعض المتنزهين يساعد جاره في اشعال النار، وأخر يطلب قليلا من ملح الطعام.

ويقصد متنزهات الباذان آلاف المتنزهين من شتى مناطق الضفة الغربية والقدس والأراضي المحتلة عام 1948، ما جعل الساعات التي يقضونها فرصة للتعارف فيما بينهم.

IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٣٢٦١٨.jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٣٢٦١٦.jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٣٢٦٢٩(1).jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٣٢٣٥٦(1).jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٣٢٧٠٤.jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٣٢٧٢٩.jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٧٤٣٥٩.jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٧٤٦١١.jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٨٣٦٤٥.jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٨١٨١٩.jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٧٤٨٤٦.jpg
IMG_٢٠١٩٠٨١٣_١٧٤٤١٨.jpg