الساعة 00:00 م
الخميس 02 فبراير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.27 جنيه إسترليني
4.87 دينار أردني
0.11 جنيه مصري
3.79 يورو
3.45 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

بالصور شغف القراءة.. رحلة بين الأوراق الأكثر تأثيراً لعام 2022

حجم الخط
الكتب
فاتن عياد الحميدي – غزة – وكالة سند للأنباء

وسط ضجيج التكنولوجيا والتواصل "الصامت" أمام الشاشات الصغيرة، وفي زحمة المسؤوليات والواجبات وإيقاع الحياة السريع، لا يزال هناك من يعشق رائحة الورق، وحروف الروايات، يعيش مع أبطالها، ويحفظ كلماتهم، يسلّم وعيه وأحاسيسه كلها لصفحات تقصّ الحكايا وتنسج العبر، حتى يتملكه الكتاب!

ولعل كتابًا لازمك أيامًا، سيترك بصمته في ذاكرتك، فقد نهلت من نهره رشفة تروي عقلك، وأخذك لعوالم أخرى توسع المدارك وتنير البصيرة.

ومن هنا التقت "وكالة سند للأنباء"بمجموعة من الفتيات اللاتي يفضلن القراءة كروتين يومي، متعرفةً على أكثر الكتب تأثيراً عليهنّ خلال العام الجاري 2022.

الكتب (3).jpg
 

"موت صغير"

تحدثنا سجى عاطف محيسن، (24 عاماً)، التي اعتبرت الكتابة ترجمانها الأصدق وقلم الروح الذي لا يفنى، فهي التي ربطتها علاقة الحب باللغة والحروف وتشكيل الكلمات في نسق جميل منذ الصغر.

بدأ حب "سجى" للقراءة يزداد حتى وصل إلى شغف الروايات والكتب، وكما وصفت لنا " نشأتُ في أسرة تقرأ، وبالأحرى كان أخي الذي أخذه الموت باكرًا هو من أوقد بداخلي حب القراءة والمعرفة، كان هو من يجلب لي القصص صغيرةً، ويجلب لي روايات كبرى صبيةً".

روعة البدايات دائماً ما تبقى عالقة في الأذهان، فعن الكتاب الأول الذي لا يُنسى، كتاب "عبقرية عمر" للعقاد، وهو أول ما اقتنته "سجى" من مصروفها الخاص في سن الخامسة عشر، وفق ما أخبرت به "وكالة سند للأنباء".

الكتب (4).jpg
 

"أحب التكامل في الحياة، وهذا ما أرسيه على اختياراتي في الكتب"، فضيفتنا ليست من القراء الذين يضعون لأنفسهم تحديات بقراءة 100 كتاب في العام أو ما يحذوه، فالنوع فوق العدد، على حد وصفها.

تذكر لنا "سجى" أن أكثر مرة قرأت فيها عددًا من الكتب كان 27 كتابًا خلال عام، وهي المرة الوحيدة -حتى الآن-، إلا أن أكثر ما قرأت في حياتها ما زال عالقاً في الذاكرة هي رواية " موت صغير" للكاتب محمد حسن علوان.

"موت صغير"، رواية حول سيرة ابن عربي وحلِّه وترحاله، عن الحرية التي كان يمتلكها، الحرية في أن يجوب أصقاع الأرض، وأن يقرر الرحيل والإقامة متى شاء، هذه الحرية التي شكلت حجر الأساس في معرفته وفيما وصل إليه من علم ومكانة.

أما ما جعل هذه الرواية الأقرب مكانًا في قلب "سجى"، هي أقوال ابن عربي التي كانت تستهل كل فصل، كأنها دروس في الحياة، وتأملات دامت طويلًا، وعصارة تجربة في سطر.

تضيف:"لقد فعلت بي هذه الرواية فعل العجب، جعلتني أتساءل كثيرًا، وأتعجب كثيرًا، وأؤمن كثيرًا، هي رواية لا تنسى، كيف لا وهي تبدأ رحلتك معها من الأندلس وتنتهي بك في دمشق"!

الكتب (2).jpg
 

"متعة توأم.."

بينما، شمس عصمت التي تفضل قراءة الكتب عن الروايات، تبيِّن لنا حبها للكتب الدينية وما تتحدث عن الفكر خاصة، لكن الروايات فقد كان لأدب السجون مكان كبير لديها.

"خاوية" كان الأفضل لهذا العام ولكل عام حتى الآن بالنسبة لـ"شمس"، هي رواية لأيمن العتوم، قرأتها "ضيفة سند" في ثلاثة أيام فقط، وما زالت تذكر شخصيات تلك الرواية وأحداثها بتفاصيل مملة.

أما توأمها شروق عصمت، فكانت تشعر بالفضول إزاء هذه المتعة التي تراها في عين شقيقتها خلال قراءة الكتب والروايات، حتى انتابها ولع القراءة وأدركت أن عالمها بين الحروف.

تقول "شمس" لـ"وكالة سند للأنباء"، إن أفضل نتيجة للأفكار هي اختلاف أنواع القراءة، لافتةً إلى أنها "تدمن" كل فترة نوعٍ معين من الكتب، لكن المفضل هو الفانتازيا والروايات الواقعية.

عند سؤالنا لـ"شمس" عن كتابها الأفضل خلال العام، رأت أن الكتاب الذي يرسخ في عقله منه اقتباسات وتستحضرها أي وقت، مثل رواية "ساق البامبو"، التي قرأتها لأجل اقتباسها "كل شيء يحدث بسبب ولسبب".

لكن يبقى المفضل لشمس عصمت خلال عام 2022، كتاب "رسائل سقطت من ساعي البريد" ليوسف الدموكي، و"خرائط التيه" لبثينة العيسى، كذلك كتاب "فيض" لصديقتها الكاتبة فاطمة أبو العمرين.

الكتب.jpg
 

"كلمة الله"

"قد لا أملك كتاباً واحداً تحت عنوان كتابي المفضل، لكن لابد لكتابي الأول أن يكون ذا مكانة خاصة"، هذا ما أبدته ضيفتنا فاطمة أبو العمرين، التي اعتبرت كل رواية فتحت باباً جديداً، أن تعلق في الذاكرة.

"كلمة الله" للكاتب أيمن العتوم، رواية استوطنت قلب ولُب "فاطمة"، ما جعلها تبحث بنهم خلف الأديان ومقارناتها، رغم علمها أنه "علم ذا باب يخشى دخوله"، على حد وصفها.

أما سلسبيل اقصيعة فتنتظر أيضاً بشغف رواية الكاتب أيمن العتوم الجديدة "يا وُجه ميسون"، إلا أن كتابها الأفضل على مر الأزمنة والأمكنة "لأنك الله -رحلة في السماء السابعة".

إذا، هي رحلات وتجارب في صفحات الكتب والروايات، تحمل قارئها عبر الأزمنة وفي طيّات الأحداث والأمكنة، لتبقى تجربة كل قارئ إلهام ورسالة خفية ليخوض غمار تجارب أخرى تتوسّع فيها مداركه ويحظى بالمزيد من نِعَمِ كلمة "إقرأ"!.