الساعة 00:00 م
السبت 28 يناير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.26 جنيه إسترليني
4.85 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.74 يورو
3.44 دولار أمريكي

الخارجية تُحذر من خطورة استهداف الأسرى

حجم الخط
أحد سجون الاحتلال
رام الله- وكالة سند للأنباء

حذرت وزارة الخارجية والمغتربين، من خطورة الحملة الشرسة التي تستهدف إرادة الأسرى وصمودهم ووحدتهم، محملةً حكومة الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير أحمد البرغوثي المضرب عن الطعام لليوم الثامن على التوالي؛ احتجاجًا على عمليات النقل التعسفية بحق الأسرى من سجن هداريم إلى سجن نفحة.

وطالبت "الخارجية" في بيان صحفي اليوم الأربعاء، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي وحقوقهم، وما يتعرضون له من جرائم باعتبارهم أسرى حرب وفقا لاتفاقيات جنيف.

وأدانت حملات القمع والتنكيل التي تمارسها سلطات الاحتلال، بحق الأسرى، وإجراءاتها التعسفية لضرب استقرارهم عبر استهدافهم بحملة تنقلات استفزازية، واستمرار سياسة العزل الانفرادي في الزنازين.

وفي السياق، حملت "الخارجية" المسؤولية عن حياة الأسير محمد خليل المحتجز داخل زنازين العزل منذ أكثر من 15 عامًا.

وأشارت إلى أنها تتابع من خلال سفارات دولة فلسطين وعبر القنوات الدبلوماسية المعتمدة هذه الحملة الشرسة لوضع المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المختصة وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بصورة ما يجري.

ونقلت إدارة سجون الاحتلال، منذ الثامن من شهر كانون الثاني/ يناير الجاريّ، وحتّى يوم أمس 220 أسيرًا من عدة سجون، وسط توقعات بتنفيذ تنقلات أخرى خلال المرحلة المقبلة، قد تستمر حتى آذار/ مارس الجاري، وتطال 2000 أسير.

وفي السادس من يناير الجاري وخلال زيارته لسجن نفحة جدد وزير "الأمن القومي" الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير تهديداته باتخاذ إجراءات قمعية ضد الأسرى الفلسطينيين، من بينها دفع تبني الكنيست لعقوبة الإعدام.

وعلى إثره أعلن الأسرى بكافة السجون حالة التعبئة الشّاملة، استعدادًا لمواجهة واسعة، ضد الإجراءات التي تنوي حكومة الاحتلال المتطرفة فرضها، والتّصعيد من عمليات القمع، والتّنكيل بحقّهم.