الساعة 00:00 م
السبت 22 يونيو 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.76 جنيه إسترليني
5.3 دينار أردني
0.08 جنيه مصري
4.02 يورو
3.76 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

50097 طالبا يبدؤون اليوم "امتحان الثانوية العامة"

خاص الشيخ عكرمة صبري: التحريض الإسرائيلي لن يوقف دفاعنا عن الأقصى

حجم الخط
الشيخ عكرمة صبري
القدس-وكالة سند للأنباء

تعهد إمام وخطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ عكرمة صبري، مساء السبت، بمواصلة الدفاع عن المسجد، وعدم الرضوخ لحملة إعلامية إسرائيلية تحرض على اعتقاله.

وقال الشيخ صبري في تصريحات لـ"وكالة سند للأنباء"، تعقيبا على حملة تحريض طالته في وسائل إعلام إسرائيلية: "إن غطرسة الاحتلال وتهديدات المتطرفين لن تضعف موقفنا تجاه الأقصى".

وأضاف أن "حملة التحريض ضدنا متوقعة، وهي امتداد لحملات منظمة تهدف لإبعادنا عن قضية الأقصى".

واتهم الشيخ صبري الإعلام الإسرائيلي بـ"الكذب والتحريض على الشعب الفلسطيني"، مشددًا على أن "هذا لن يضرنا ولن يوقف دفاعنا عن الأقصى والحفاظ عليه".

ونشرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية في صدر صفحتها الأولى صباح اليوم السبت تقريرًا تحريضيًا تحت عنوان "محرضو القدس" مرفقًا بصورة للشيخ عكرمة صبري.

واتهمت الصحيفة في تقريرها الشيخ صبري بأنه "أحد آلات التحريض الكبرى ضد اليهود".

وقالت إن "الدولة لا زالت تسمح لشخص كهذا بالتجول حرًا".

QzvAV.jpg


وتضمن التقرير التحريضي صفحتين كاملتين تتوسطهما صورة للشيخ صبري وإلى جانبيه الشيخ رائد صلاح والمطران عطا الله حنا.

وقالت "معاريف، إن "الشيخ صبري يؤيد العمليات الاستشهادية، ويدعو المسلمين للشهادة ويشارك في مناسبات حماس، حزب الله والجهاد الإسلامي ويقف وراء جميع أعمال العنف في المسجد الأقصى"، بحسب تعبيرها.

وتساءلت: "هل يستطيع أحد الايضاح لنا كيف تسمح دولة عقلانية لهذا الشخص بالتجول بحرية؟".

وقد حذّرت الهيئة الإسلامية العليا بالقدس وحركة حماس في تصريحات منفصلة، من تبعات حملة التحريض الإسرائيلية ضد الشيخ صبري.

وأعربت الهيئة الإسلامية عن قلقها من أن يتعرض "صبري" لأي خطر بفعل حملة التحريض، مشددة على أن "المساس به بمثابة مساس بالمرجعية الدينية في فلسطين".

وقال الناطق باسم حماس عن مدينة القدس، محمد حمادة، إن "الحملة الشاملة" "لن تكسر عزيمته ولن تثنيه عن مواصلة الدفاع عن القدس والأقصى".

وفي 2 يناير الماضي، استجوبت سلطات الاحتلال الشيخ صبري، عقب التحقيق معه لساعات.

وتعرّض خلال السنوات الماضية، للاعتقال والاستدعاء للتحقيق عدة مرات، والإبعاد عن المسجد الأقصى ومحيطه عدة أشهر، ومنع السفر خارج البلاد، وأيضًا منع التواصل مع شخصيات فلسطينية من الداخل المحتل.

ويقول مراقبون إن الاتهامات الإسرائيلية بحق "صبري" لها دوافع سياسية للحد من نشاط الرجل الذي يهدف إلى فضح انتهاكات الاحتلال في القدس.