الساعة 00:00 م
الأربعاء 21 فبراير 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.63 جنيه إسترليني
5.18 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.97 يورو
3.67 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

"نيـوتـن غـزة" يُضيء عتمة خيمة عائلته النازحة في رفح

في نعي شهداء عقبة جبر..فصائل: جريمة الاحتلال لن تمر دون عقاب

حجم الخط
شاب يرفع علم فلسطين خلال مواجهات مع الاحتلال بالضفة
غزة-وكالة سند للأنباء

نعت فصائل فلسطينية، الشهداء الذين ارتقوا صباح اليوم الاثنين خلال اشتباكات مسلحة دارت مع جيش الاحتلال الإسرائيلي في مخيم عقبة جبر بمدينة أريحا، مؤكدة أنها جريمة لن تمر دون عقاب.

وفي أعقاب ما جرى اليوم دعت القوى الوطنية والإسلامية، الفلسطينيين في كل مناطق الضفة الغربية والقدس للإضراب الشامل؛ حدادا على أرواح شهداء مجزرة "عقبة جبر"، مطالبةً بمشاركة واسعة في المواجهات بكل مناطق التماس مع الاحتلال.

وأوضحت "القوى" في بيانٍ لها، أنّ جرائم الاحتلال ومجازره، تتطلب وحدة الفلسطينيين في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه والتمسك بالحقوق والثوابت واستمرار المقاومة حتى نيل الحرية والتحرير.

وناشدت المجتمع الدولي لسرعة تظافر الجهود من أجل وقف المجازر الإسرائيلية، وتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين، وفرض مقاطعة شاملة على الاحتلال ومحاكمته على هذه الجرائم، خاصة أمام المحكمة الجنائية الدولية.

هنية: جرائم الاحتلال الضفة ستكون وبالًا على الاحتلال

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، إن توالي القتل الذي يمارسه الاحتلال في الضفة الغربية سيكون وبالًا عليه ولن تنجح كل التدخلات الدولية أو الإقليمية لوقف المد الثوري للفلسطينيين.

وأضاف أن "الأبطال في عقبة جبر قاتلوا حتى استشهدوا دفاعًا عن أرضهم ومقدساتهم" مشيرًا إلى أنهم سطروا ملحمة بطولية في المخيم الذي يعد عنوانًا للمقاومة.

وأكد أن المقاومة ستبقى سيدة الميدان رغم المجزرة البشعة، وأن الكتائب (القسام) ستواصل عملياتها مع كل الثوار من أبناء الشعب حتى يندحر الاحتلال عن أرضنا، مشددًا أن الاحتلال "لن ينعم بالهدوء والأيام سجال ما دام في شعبنا عرق ينبض".

"فتح": جرائم الاحتلال ترجمة لنهج حكومته

قالت مفوضية التعبئه والتنظيم في حركة "فتح" إن ما يقوم به جيش الاحتلال من عدوان ومجزرة بشعة في مخيم عقبة جير هو ترجمة لنهج وعقلية حكومة القتل الفاشية وإمعان في الجريمة.

وحملت في بيانٍ لها حكومة الاحتلال كامل المسؤولية عن المجزرة وتبعاتها، محذرةً من أن هذه المجازر هي إشعال لنار المواجهة التي بات واضحا أن المتطرف إيتمار بن غفير يسعى بمجازره لبلوغها.

وأكدت أن الشعب الفلسطيني لن يعدم وسائل مواجهة هذه الجرائم والصمود في وجهها، مشددة على ضرورة الاتفاق على برنامج كفاحي موحد لمواجهة وكسر هذا العدوان وإفشال حكومة الاحتلال.

المجلس التشريعي: دماء الشهداء شاهدة على إجرام الاحتلال

بدوره أوضح رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة أحمد بحر، أن دماء الشهداء ستظل شاهدة على الوجه الإجرامي للاحتلال، التي تضاف إلى سلسلة جرائمه المتصاعدة بحق الفلسطينيين.

وأشار إلى أن المقاومة هي الكفيلة بردع المحتل وإيقاف اعتداءاته المتواصلة ضد الفلسطينيين، مطالبًا المؤسسات الحقوقية والدولية بالعمل على ملاحقة الاحتلال قانونيًا في المحاكم الدولية.

"الشعبية": التصدي للاحتلال هو الطريق الوحيد لوقف جرائمه

ورأت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، العدوان على أريحا "حلقة جديدة من حلقات جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين، مُؤكدةً أنّ التصدي لاقتحامات قوات الاحتلال بجميع أشكال المقاومة هو الطريق الوحيد لوقفها.

ونددت "الشعبية" بالجريمة التي نفذها الاحتلال في مخيم عقبة جبر صباح اليوم، مشيرة إلى أنّ دماء الشهداء ستعُبّد طريق التحرير والعودة.

"المجاهدين": الاغتيال لن يُنهي حالة المقاومة الممتدة

كما شددت حركة المجاهدين، على أن اغتيال المقاومين في أريحا، لن ينهي حالة المقاومة الممتدة في الضفة، لافتة إلى أن تصعيد المواجهة مع المحتل هو السبيل الأنجع للجم العدوان.

وطالبت ثوار الضفة الغربية للرد والانتقام على جرائم الاحتلال، وقطع اليد التي تمتد على أبناء الشعب الفلسطيني والمقاومين.

"اللجان" و"الأحرار": دماء الشهداء لن تذهب سدى

إلى ذلك اعتبرت للجان المقاومة، أن دماء الشهداء لن تذهب سدى وستبقى أمانة في أعناق كل مقاومي الشعب الفلسطيني وثواره.

وأوضحت أنّ العدوان على مخيم عقبة جبر وارتقاء الشهداء، لن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني ولن يضعف المقاومة، مشيرة إلى أنه سيكون سببا في تمددها.

وتابعت: "إن دماء أبناء الشعب الفلسطيني ليست رخيصة، وهذه المجازر سترتد نارا ووبراكين غضب، وثورة على الاحتلال".

من ناحيها أكدت حركة الأحرار، أن الضفة ستبقى خزان المقاومة ومدرسة في العطاء والتضحية وتحدي الاحتلال العاجز أمام بطولات مقاومتها التي تربك حساباته بقوتها وحيويتها وحضورها الفاعل في كافة الساحات.

وبينت أن احتجاز جثامين الشهداء بما فيهم شهداء اليوم، هي سياسةٍ عنصريّة تخالف القوانين الدولية، معتبرة أنها لن تفلح في إطفاء جذوة المقاومة بالضفة.

من جانبها اعتبرت نقابة المهندسين بالقدس، أن الاحتلال وترسانته لم ولن تنلْ من عزيمة الشعب الفلسطيني، لافتة إلى أن الاحتلال راهن على كسر عزيمة الفلسطينيين وباء بالفشل.

وكان جيش الاحتلال قد أعلن عن اغتيال مجموعة من المقاومين واعتقال آخرين، خلال اشتباكات مسلحة وقعت عقب اقتحامٍ نفذه لمخيم عقبة جبر في أريحا، لاعتقال منفذي عملية إطلاق النار على مطعم إسرائيلي قرب المدينة قبل 10 أيام.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن جيش الاحتلال قوله إنه يحتجز جثامين 5 شهداء فلسطينيين، ويعتقل أيضًا شابين مصابين شاركا في الاشتباكات وحالتهما خطيرة، لكن حتى اللحظة لم تؤكد مصادر رسمية فلسطينية عدد وأسماء الشهداء.