وبنك لحزب الله

واشنطن تفرض عقوبات على أربعة ممولين لحركة حماس

حجم الخط
5d0115fd25f4e.jpg
واشنطن-وكالة سند للأنباء

فرضت واشنطن عقوبات على 4 أفراد متهمين بنقل عشرات الملايين من الدولارات بين الحوس الثوري الإيراني -قوات القدس (IRGC-QF) وكتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحماس.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في بيان له، إن "مكتب مراقبة الأصول الأجنبية" التابع لوزارته، وبالشراكة مع سلطنة عمان، فرض عقوبات على 4 من "الميسرين الماليين".

وأشار بومبيو، إلى أن واشنطن صنفت كلاً من: محمد سرور، وكمال عبد الرحمن عارف عوض وفواز محمود علي ناصر، ومحمد كمال العي، (كإرهابيين) بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224.

وذكر بومبيو، أن هذا الأمر التنفيذي يستهدف الأشخاص الذين يقدمون الدعم لأعمال "الإرهاب".

كما فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، عقوبات على "جمّال ترست بنك" (Jammal Trust Bank)، وهو أحد أكبر البنوك اللبنانية.

وجاء الفرض؛ بحجة تقديمه الدعم المالي لـحزب الله الموجود ضمن القائمة السوداء في الولايات المتحدة.

وأضافت أنه تم فرض قيود أخرى على ثلاث شركات تأمين مرتبطة بالمصرف اللبناني، وفقا للولايات المتحدة.

وقال بومبيو في بيان إن الولايات المتحدة عازمة على قطع الدعم عن حزب الله، مضيفاً أن سوء سلوك (بنك) جمال ترست يقوض سلامة النظام المالي اللبناني".

وتضع الولايات المتحدة حزب الله على قائمة المنظمات الإرهابية منذ 1997، وتقول إنه يهدد السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

وجمال ترست بنك تجاري عمره 50 عاما وله أفرع في مختلف أنحاء لبنان، بحسب موقعه على الإنترنت.

وتصنف واشنطن المصرف الذي يعمل في لبنان منذ عدة عقود، بأنه منظمة "إرهابية" بسبب تقديمه خدمات مالية إلى المجلس التنفيذي لحزب الله، ومؤسسة "الشهداء" ومقرها في إيران.

والبنك متهم بالسماح لحزب الله باستخدام حسابات لدفع الأموال لممثليه وعائلاتهم و"إخفاء علاقاته المصرفية الناشطة مع العديد من المنظمات التابعة لمؤسسة الشهداء".

والمنظمة المذكورة التي أدرجت على قائمة العقوبات الأميركية منذ عام 2007، كيان شبه عام إيراني ينقل الدعم المالي إلى حزب الله بشكل خاص.

كما تم إدراج أربع شركات تأمين تابعة للبنك على القائمة السوداء.

وقال وكيل وزارة الخزانة المسؤول عن مكافحة تمويل "الإرهاب"، سيغال ماندلكر، إن "المؤسسات المالية الفاسدة مثل جمال ترست تشكل تهديدا مباشرا لنزاهة النظام المالي اللبناني".

 ومن شأن هذه العقوبات تجميد أصول البنك في الولايات المتحدة وحظر التعاملات من خلال النظام المالي الأميركي.

وأكد البيان ان وزارة الخزانة تحث الحكومة اللبنانية على تخفيف تأثير هذه العقوبات على "الأبرياء من أصحاب الحسابات المصرفية الذين لا يعرفون أن حزب الله يعرض ادخاراتهم للخطر".

وقال مسؤول كبير في الإدارة للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف "لدينا علاقة جيدة جداً مع مصرف لبنان المركزي ولدينا ثقة في أنهم سيتخذون الإجراء الصحيح".

وأضاف المسؤول "هذا يبعث برسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة جادة جداً في عرقلة النشاط الإرهابي".

لكن جمعية مصارف لبنان قالت إنها تأسف للقرار. وفي بيان نقلته وسائل الإعلام المحلية، قالت الجمعية إن هذه الخطوة لن تؤثر على القطاع المصرفي اللبناني وطمأنت المودعين بأن أموالهم في البنك ستكون آمنة.

ورحبت إسرائيل بالعقوبات التي فُرضت على البنك ودعت دول أخرى للقيام بالمثل.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان "هذا تحرك مهم يهدف إلى الضغط على إيران ووكلائها الذين يعملون ضد دولة إسرائيل".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk