بالصور "كيوت كاندي".. عرائس وباقات ورد تُؤكل ​​​​​​​

حجم الخط
الشاب أسامة اشتيوي
غزة - وكالة سند للأنباء

باقات ورد، وزهرة عبّاد الشمس، وعرائس، وقلوب ملونة، وشخصياتٍ كرتونية، وغيرها من الأشكال الفنية، بألوانٍ زاهية، تجذب انتباه العابرين، رسمها الفنان الشاب أسامة اشتيوي، لكن وسيلته لم تكن بالورقة والقلم، وليس عبر الرسم الإلكتروني، إنما بحلوى السكاكر "الجلي".

الشاب "اشتيوي" (26 عامًا) من قطاع غزة، تخرج من من كلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية، ولم يجد فرصة عمل، يتمكن من خلالها بناء مستقبله، فقرر أن يتجه نحو موهبته، ويُسخرها لأجل توفير قوت يومه.

بداية مشروعه صندوقًا كرتونيًا، فيه أنواع مختلفة من المكسرات، يتجول به على شاطئ بحر غزة بين الناس والزائرين، يعرض بضاعته دونما كلل ولا ملل.

يقول أسامة لـ "وكالة سند للأنباء": "مع الوقت، ولانعدام الفرص أمامي، قررت الانتقال بمشروعي البسيط، وتطويره فأضفت بعض المسليات كالجلي والمارشملو والحلويات".

ولم يكن يقتصر عمل ضيفنا، على شاطئ البحر فحسب، بل كان يتجول في أكثر من مكان، حيث يبحث عن التواجد الكثيف للزبائن، كالجامعات، ويذهب إليها.

وتطوّر الصندوق الكرتوني، الذي يملكه ليُصبح عربة مُزينة بباقات الورد والعرائس، والشخصيات الكرتونية المصنوعة من حلوى السكاكر "الجلي"، يجوب صاحبها بها يوميًا الشوارع من العاشرة صباحًا حتى الثالثة مساءً.

ما هو الأسلوب القائم في فكرة المشروع؟ يُجيب أسامة: "الجلي والمارشملو، من أكثر أنواع حلوى السكاكر انتشارًا في القطاع، وعليها إقبال كبير من المواطنين، ففكرت بطريقة لأحوّل هذه الحلوى لأشياء مُلفتة، بعيدًا عن شكلها الطبيعي".

وفعلًا سخّر "اشتيوي" هوايته في الرسم، من خلال تحويل حلوى السكاكر والمارشملو إلى أشكالٍ تخذ رواجًا أكثر، وتُناسب الحفلات والهدايا، يُكمل حديثه: "بدأت بتشكيل الحلوى على شكل باقات ورد، وعرائس، وأشكالٍ فنية مختلفة حسب طلب الزبائن".

e5M8FisLlexL6nX7vLaI_dfWBiwcu77I.jpg
69782774_758778224538967_51699496299528192_n.jpg
 

واستعان ضيفنا لتنفيذ الفكرة ببعض المواقع الغربية على الإنترنت"، لتعلم من خلالها فنون الرسم بالحلويات، ومع الوقت أتقن تطبيق الفكرة التي تعتمد على أعواد الخشب".

وفي تفاصيل صنع باقات الورد، والعرائس والأشكال، يشرح لنا: "يتم تحديد الفكرة المطلوبة، وفقاً للمناسبة أو الهدية، وبعد ذلك يتم تجهيز الأعواد الخشبية الكبيرة لتشكيلها، والأعواد الصغيرة لتشبيك القطع بعضها ببعض".

ومن ثم يتم تشكيل القطع حسب الحجم واللون لإنجاز الرسمة، وتزيينها بالأكياس الملونة، أو بأغلفة باقات الورد، لتكون في النهاية أشبه بباقة ورد طبيعية، باختلاف أنها تؤكل.

وأشار إلى أن تلك القطع يتم طلبها لمناسبات الزواج وأعياد الميلاد والتخرج والهدايا اليومية وغيرها.

واستثمر أسامة اشتيوي، مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لمشروعه والتسويق له، حيث أنشأ حسابات على انستغرام وفيس بوك، بوك باسم cute candies"، لعرض صور منتجاته عليها.

 كما قام بتصميم كروت دعائية يوزعها على المشترين ليتابعوا أعماله ولاستقبال طلبياتهم.

ورغم إعجاب الكثيرين لفكرة مشروعه، وإقبال الناس عليها، سيما في الفترة الأولى من بدء المشروع، إلا أن أسامة توّقع الإقبال بشكلٍ أكبر على مشروعه، كونها فكرة جديدة ومتبكرة.

UoIl6CIdbVa0mYff54Dwjd_o6nmZFNrU.jpg
69967150_954607674888987_3634028531303841792_n.jpg
70765643_495762821211193_2316451977866772480_n.jpg
69938910_504932636742634_1096141916694642688_n.jpg
69761030_1171988182998209_6204083892614332416_n.jpg
69677707_437022343888341_8963310139289370624_n.jpg
69582549_2376182092658255_1688844611813900288_n.jpg
69661800_375585556445375_1282546890365206528_n.jpg
69515283_382203692444226_6849210408792752128_n.jpg
69479807_2286974301632450_8327365502980587520_n.jpg
1-10.jpg