هنية: انتخابات بيرزيت أظهرت الالتفاف حول خيار المقاومة

حجم الخط
إسماعيل هنية
غزة - سند

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، اليوم الخميس، إن نتائج العملية الانتخابية في جامعة بيرزيت، أظهرت التفاف الشباب الفلسطيني حول خيار المقاومة كسبيل لتحرير فلسطين.

وأضاف هنية، في كلمته تعليقاً على العملية الانتخابية في الجامعة "تحية لهذه الروح الديمقراطية التي سادت العملية الانتخابية، وهذا العنفوان الشبابي الذي شارك فيه كل أبنائنا وبناتنا من داخل الجامعة ومن مختلف التيارات السياسية والوطنية".

 كما وجه تحيته لأسرة وإدارة جامعة بيرزيت ولطلاب الجامعة وكتلها الطلابية على نجاح هذا العرس الانتخابي الديمقراطي، والتي عكست روحاً وطنيًا ومنافسة شريفة، تعزز من دور الحركة الطلابية في المشروع الوطني التحرري.

وخصّ هنية أبناء الكتلة الإسلامية بالتبريكات لتحملهم كل التحديات من الاعتقالات والملاحقات ووجود 40 أسيراً من كواردها لدى الاحتلال، وذلك لإصرارهم على البقاء والمنافسة الشريفة من موقع القدرة والثقة والشراكة السياسية الحقيقية والتي تمثلها حركة "حماس" على أرض فلسطين.

وتابع "نعلم حجم التحديات التي تحيط بالكتلة، حيث سبقتها أجواء ملبدة قاتمة بالنظر إلى القرارات التي اتخذت بحقها قبيل الانتخابات وذلك في جامعة النجاح والإدارة الانتخابية لجامعة الخليل وما صاحبها من جراح، والتضييق غير المسبوق الذي تعرضت له الكتلة في جامعة القدس".

 وأكد رئيس المكتب السياسي لحماس، أن أبناء الكتلة كانوا على مستوى المرحلة بتكريس هذا الوجود النقي الطاهر في إطار الحركة الطلابية، والذي ينسجم مع دور جامعة بيرزيت الريادي الوطني والتي كان آخرها الوقوف إلى جانب الأسرى في معركة الكرامة 2.

وأشار هنية إلى حضور الأسرى في العملية الانتخابية، حيث أن الرؤساء الفخريين للكتل الطلابية هم أسرى لدى الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت قد تعادلت الكتلة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة حماس، وكتلة الشهيد ياسر عرفات التابعة للشبيبة الفتحاوية الإطار الطلابي لحركة فتح في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت.

 

وحصل كل من الكتلة والشبيبة على 23 مقعداً، فيما حصل القطب الطلابي الإطار الطلابي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على 5 مقاعد، ولم تتجاوز كتلتين أخريين شاركتا نسبة الحسم.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk