الساعة 00:00 م
السبت 22 يونيو 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.76 جنيه إسترليني
5.3 دينار أردني
0.08 جنيه مصري
4.02 يورو
3.76 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

"ضحية الكرسي وبائع الصبر".. قصة استشهاد مواطن فلسطيني في سوق الصحابة بغزة

ماذا يعني أن تكون "دارك على شط البحر" بحرب الإبادة الجماعية في غزة؟

المحامي محاجنة: الأسرى في "سديه تيمان" يُواجهون انتهاكات نازية وطروفًا مأساوية

في الذكرى الـ 76 للنكبة..

حماس: طوفان الأقصى امتداد طبيعي لمقاومة شعبنا

حجم الخط
اليوم الأول من طوفان الأقصى.png
غزة- وكالة سند للأنباء

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن معركة "طوفان الأقصى" هي امتدادٌ طبيعيُّ لمقاومة الشعب الفلسطيني وحقّه المشروع في الدّفاع عن أرضه ومقدساته، ومحطّة استراتيجية أعادت للقضية الفلسطينية حضورها العالمي، وعزّزت اللحمة الوطنية خلف المقاومة، وحطّمت غطرسة العدو، ورسّخت المشروع النضالي المستمر نحو التحرير والعودة وإنهاء الاحتلال.

وأضافت "حماس" في بيان صدر عنها بمناسبة الذكرى الـ 76 للنكبة، أن الاحتلال الإسرائيلي لم يفلح في تحقيق أيّ من أهدافه العدوانية ضدَّ شعبنا في قطاع غزَّة، على الرّغم من ارتكابه مجازر مروّعة، وشنّه حرب إبادة جماعية طالت كلَّ مقوّمات الحياة الإنسانية، استخدم فيها كلَّ أنواع الأسلحة والذخائر، بدعم ومشاركة كاملة من الإدارة الأمريكية.

وتابعت: "أنَّ دعم وانحياز الإدارة الأمريكية لهذا العدوان والإجرام الصهيوني المتواصل في قطاع غزَّة والضفة ومدينة القدس المحتلة، وسياسة ازدواجية المعايير التي تمارسها القوى الغربية، في التعامل مع قضية شعبنا وحقوقه المشروعة؛ يعدّ خطيئة كبرى ضد كل الأعراف والقيم الإنسانية، تجعلهم شركاء في تحمّل المسؤولية عمّا يتعرض له شعبنا من إبادة، وإننا نجدّد دعوتنا لهم بالتراجع عنها وإنصاف شعبنا وحقوقه المشروعة وإنهاء الاحتلال".

وتوجهت "حماس" بـ "تحيَّة الفخر والاعتزاز"، لأهالي قطاع غزة المرابطين، مضيفة أنهم صامدون "رغم ألم النزوح والقتل والتشريد والقصف اليومي، وحرب التجويع والتعطيش التي يمارسها الاحتلال النازي، الذي ستتحطّم أحلامُه وأوهامُه على أرض غزَّة، بفضل الله وقوّته وتأييده".

وأكدت أن معركة طوفان الأقصى المستمرة رسّخت من تلاحم وترابط وتكاتف الشعب الفلسطيني في كل ساحات الوطن وخارجه، وأثبتت للعالم أنَّ الشعب الفلسطيني لا يعرف الهزيمة والاستسلام أو التنازل والتفريط في أرضه وثوابته وحقوقه، مهما طال الزمن، ومهما بلغت قوَّة وجرائم المعتدي وشركائه وداعميه.

وجدد "حماس" تأكيدها على أن "القدس والمسجد الأقصى المبارك هما عنوان الصراع مع العدو الصهيوني، ولا شرعية ولا سيادة للاحتلال على شبرٍ من أرضهما المباركة".

وأشادت الحرمة بتضحيات الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال، مؤكدة أنها ستبقى وفية لهم حتى تحريرهم.

وحّرت "حماس" في بيانها، الاحتلال من تصعيده انتهاكاته وجرائمه ضدّ الأسرى، وحمّلته المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة الأسرى والمعتقلين في سجونه منذ بدء هذا العدوان.

ودعت الأمم المتحدة والمؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى التدخّل بكل الوسائل لتجريم ووقف انتهاكات الاحتلال المُمنهجة ضدّهم.

وأردفت: "إنَّ استمرار معاناة ملايين اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات داخل فلسطين وفي الشتات يتحمّل مسؤوليته المباشرة الاحتلال الصهيوني، وإنَّ حقّهم المشروع في العودة إلى ديارهم التي هجّروا منها لا يمكن التنازل أو التفريط فيه".

ودعت الحركة أبناء الشعب الفلسطيني في أماكن وجوده كافة، في الدَّاخل والشتات، إلى مواصلة صمودهم وثباتهم ومواجهتهم الاحتلال ومخططاته، بكافة الوسائل، وفي كلّ الساحات، وقالت: "نشدّ على أيادي أبطال شعبنا الثائرين في القدس وعموم الضفة المحتلة، وندعوهم إلى مزيد من الرّباط والاشتباك مع العدو وقطعان مستوطنيه، دفاعاً عن وجودهم، وانتصاراً لغزَّة وللقدس والأقصى".

كما دعت كل الجماهير والفعاليات التضامنية والمؤيّدة للحق الفلسطيني إلى مواصلة وتعزيز هذا التضامن والتأييد بكل الوسائل، في كل عواصم ومدن وساحات العالم، والضغط على الدول والحكومات والمؤسسات الداعمة للاحتلال، حتّى يتوقف العدوان الصهيوني على قطاع غزَّة، وينتزع شعبنا حقوقه المشروعة بالحرّية وتقرير المصير.