الجامعة العربية تُندد بعملية تركية محتملة في سورية

حجم الخط
image.jpg
القاهرة - وكالات

ندد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اليوم الأربعاء، بتخطيط تركيا لشن عملية عسكرية داخل الأراضي السورية.

وقال أبو الغيط في بيان له، إن العملية العسكرية التركية تهدد وحدة سورية وتفتح الباب أمام مزيد من التدهور في الموقفين الأمني والإنساني.

وأعرب عن قلقه وانزعاجه حيال الخطط المعلنة والاستعدادات الجارية من جانب تركيا للقيام بعملية عسكرية في العمق السوري.

واعتبر أن "هذه العملية المزمعة من جانب أنقرة تمثل انتهاكًا صريحًا للسيادة السورية وتهدد وحدة التراب السوري".

وأضاف: "التوغل التركي المحتمل في الأراضي السورية يهدد بإشعال المزيد من الصراعات في شرق سورية وشمالها وقد يسمح باستعادة تنظيم الدولة لبعض قوته".

وأوضح أن التدخلات الأجنبية في سورية "مدانة ومرفوضة" أيًا كان الطرف الذي يمارسها.

وشدد على ضرورة إعطاء دفعة للعملية السياسية بعد تشكيل اللجنة الدستورية وليس الانخراط في مزيد من التصعيد العسكري.

وأشار إلى أن المجلس الوزاري للجامعة العربية أكد في اجتماعه الأخير الشهر الماضي إدانة التدخلات الخارجية في عموم سورية.

وطالب أمين عام جامعة الدول العربية، الجانب التركي بسحب قواته من كافة الأراضي السورية.

وجدد رفض أي ترتيبات قد ترسخ واقعًا جديدًا على الأراضي السورية بما لا ينسجم مع الاتفاقات والقوانين الدولية، لا سيما فيما يتعلق بالعلاقات مع دول الجوار.

وكان مسؤول في الرئاسة التركية أعلن اليوم الأربعاء، أن القوات التركية والجيش السوري الحر سيعبران "قريبًا" الحدود مع سورية لتنفيذ عملية عسكرية في منطقة شرق نهر الفرات.

وأعلن البنتاغون أن ترمب أمر بسحب 50 جنديًا أمريكيًا من منطقة في سورية قد تكون عرضة "للتوغل التركي" بعدما بحث الخطوة مع كبار قادة الوزارة خلال اجتماع عقد في البيت الأبيض مساء أمس.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، استكمال كافة الاستعدادات لشن عملية عسكرية محتملة في منطقة شرق نهر الفرات في سورية.

وأكدت الوزارة في بيان لها، الثلاثاء، ضرورة إقامة منطقة آمنة هناك بهدف "المساهمة في الاستقرار والسلام بالمنطقة حتى يتمكن اللاجئون السوريون من العيش في أجواء آمنة".