دعوات إسرائيلية لاقتحام "واسع" للأقصى غدًا

حجم الخط
thumb.jpg
القدس - وكالة سند للأنباء

دعت منظمة "حركة شباب هار إيل" الإسرائيلية المتطرّفة، لاقتحام واسع للمسجد الأقصى غدًا الخميس على مدار اليوم، وذلك في اليوم التالي لما يُسمى "يوم الغفران" بالتقويم العبري.

و"حركة شباب هار إيل"، منظمة حديثة التأسيس، يقوم عليها مجموعة من غلاة المستوطنين الشباب في الضفة الغربية.

وشاركت في الدعوة لاقتحام الأقصى منظمة العودة إلى "جبل الهيكل"، وهي منظمة متطرفة يرأسها رفائيل موريس الذي حاول إدخال قرابين لذبحها في المسجد الأقصى في أبريل 2016.

وزوجة رفائيل هي آفي موريس التي شتمت النبي عليه الصلاة والسلام أمام المرابطات على أبواب الأقصى في شهر يوليو 2015.

واستبقت هاتان المنظمتان دعوتهما اقتحامهما للأقصى بإرسال رسائل تحدٍ وتهديد لمرابطين ومرابطات من المدافعين عن المسجد ودائمي الحضور فيه.

وجاء في الرسالة: "نحن قادمون الخميس، نتمنى أن نراكم هناك".

وتعبّئ المنظمات اليهودية المتطرّفة المستوطنين لأداء طقوس تلمودية علنية جماعية في المسجد الأقصى، وتلاوة الترانيم الدينية والقومية بصوتٍ عالٍ.

وتُشجع على التعرّض للفلسطينيين في عموم البلدة القديمة بالقدس المحتلة، خلال الدخول والخروج.

واقتحم باحات المسجد الأقصى المبارك، اليوم الأربعاء، 185 "إسرائيليًا"، بحماية أمنية من قبل شرطة الاحتلال، وسط تشديدات على دخول المسلمين باحتجاز الهويات وملاحقة المصلين.

وقالت الأوقاف الإسلامية في القدس، إن المقتحمين اليهود ارتدوا الأزياء الخاصة بعيد "الغفران" العبري، وأدى بعضهم صلوات في الأقصى.

وأمس الثلاثاء، اقتحم 311 "إسرائيليًا" باحات الأقصى، يتقدمهم وزير الزراعة في حكومة الاحتلال أوري أرئيل والمتطرف يهودا غليك.