الساعة 00:00 م
الأربعاء 30 نوفمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.11 جنيه إسترليني
4.85 دينار أردني
0.14 جنيه مصري
3.55 يورو
3.44 دولار أمريكي

"حماس" تحمل الاحتلال مسؤولية تأجيج الجريمة بالداخل المحتل

حجم الخط
20191006_143345.jpg
غزة-وكالة سند للأنباء

اتهمت حركة حماس، الاحتلال الإسرائيلي وأذرعه الأمنية بالوقوف خلف استمرار دوامة العنف في الوسط الفلسطيني بالداخل المحتل، وتأجيجها، سعياً لهدم النسيج المجتمعي وتشويه سمعة الشعب الفلسطيني.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم اليوم الثلاثاء: "نتابع كما كل أبناء شعبنا وبألم شديد ما يجري من أحداث وتزايد ظاهرة العنف وجرائم القتل في الوسط الفلسطيني في الداخل المحتل".  

وأكد برهوم أن هذه الظاهرة تتناقض تماما مع قيم الشعب الفلسطيني وأخلاقه ومبادئه وموروثه الحضاري.

وشدد على أن "استمرار هذا المسلسل الخطير يسعى إلى تدمير النسيج الاجتماعي، وتشويه سمعة شعبنا وإشغاله في دوامة عنف وقتل مستمرة تفقده الاهتمام بقضاياه الأساسية".

وأشار برهوم إلى أن حركته تعول على إدراك ووعي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل للانتباه إلى خطورة استمرار هذه الأحداث ومَن يقف وراءها.

ودعا لوضع حد لهذه المأساة، وتفويت الفرصة على العابثين بأمن الشعب ومستقبله وتاريخه النضالي.

وتشهد المناطق المحتلة عام 1948، منذ عام 2000 ارتفاعا كبيرا في عدد جرائم القتل بالوسط الفلسطيني، في ظل انتشار واسع للسلاح معظمه يسرب من الجيش الإسرائيلي، ونشوء منظمات إجرام محلية.

وتعزو قيادات من فلسطينيي الداخل ذلك، لمشاركة الوسط الفلسطيني، مع هبة القدس والأقصى والانتفاضة الثانية عام 2000، حيث يهدف الاحتلال من وراء انتشار الجريمة إلى حرف بوصلة فلسطينيي الداخل عن قضاياهم المصيرية.