الاحتلال يعيد الأسير سامر العربيد لـ "التحقيق"

حجم الخط
الأسير-سامر-العرابيد.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قالت القناة "13" الإسرائيلية، إن سلطات الاحتلال ستقوم بنقل الأسير سامر العربيد، اليوم الخميس، من المستشفى إلى عيادة إدارة السجون لاستئناف التحقيق معه.

وأشارت القناة، إلى أن "تحسّنًا قد طرأ على صحة العربيد، وسيتم نقله من مستشفى هداسا جبل سكوبس في القدس، إلى عيادة مصلحة السجون".

وعكفت سلطات الاحتلال على تمديد اعتقال الأسير العربيد، خلال فترة تواجده داخل وحدة العناية المكثفة في مستشفى هداسا بالقدس المحتلة.

وفي بيانات سابقة أوضحت مؤسسة "الضمير" لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، نقلًا عن الأطباء في مشفى "هداسا" أن الأسير العربيد يعاني من التهاب رئوي، وهناك تحسن طفيف في وظائف الكلى.

وأضافت في بيان سابق: "لا يزال التحقيق مستمر مع الأسير سامر في وحدة العناية المكثفة في المشفى".

وكان جهاز "شاباك" أعلن يوم السبت 28 أيلول/ سبتمبر الماضي، عن نقل العربيد إلى المشفى بعد تحقيق "بأساليب غير اعتيادية"، وهو في حالة صحية حرجة، حسبما نقلت عن الـ "شاباك" وسائل إعلام إسرائيلية.

ويتهم الاحتلال الأسيرعربيد وثلاثة آخرين بالمسؤولية عن تفجير عبوة ناسفة بتاريخ 23 آب/ أغسطس الماضي قرب قرية دير ابزيع غربي رام الله، ما أدى إلى مقتل مجندة إسرائيلية وإصابة مستوطنين.

وكانت مؤسسة "الضمير"، ذكرت في بيان لها، يوم 29 أيلول الماضي، أن السلطات الإسرائيلية نقلت المعتقل عربيد لمشفى "هداسا" في وضع صحي خطير، نتيجة التعذيب الذي تعرض له في مركز تحقيق المسكوبية، وهو فاقد للوعي ويعاني من عدة كسور في أنحاء جسده.

وتحتجز سلطات الاحتلال نحو 5700 أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 230 طفلا و48 معتقلة و500 معتقل إداري و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.