18 سفيراً للحرية أبصروا النور خلال 2019

حجم الخط
12185163732034032535641182720241.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

أفاد مركز "أسرى فلسطين" للدراسات بأن 18 سفيرًا جديداً للحرية أبصروا التور من عتمات سجون الاحتلال خلال عام 2019.

وقال المركز في بيان له اليوم الأربعاء، إن الأسرى الفلسطينيون في السجون واصلوا خلال العام الماضي تحديهم للاحتلال عبر عمليات تهريب النطف إلى الخارج وإنجاب الأطفال وهم خلف القضبان.

وبيّن أن 12 أسيراً فلسطينيًا تمكنوا خلال 2019، رغم إجراءات الاحتلال الأمنية، من تهريب نطف لخارج السجون، وأنجبت زوجاتهم 18 طفلاً.

وأضاف المركز: "من بين المواليد 7 إناث و11 ذكرًا، وكان بينهم 6 حالات إنجاب لتوائم، وأحد الأسرى أنجب للمرة الثانية بعد أن خاض التجربة الأولى قبل عام ونصف".

وأردف: "أعداد الأسرى الذين خاضوا تجربة الإنجاب عبر النطف ارتفعت خلال العام الماضي إلى 60 أسيراً أنجبوا 86 طفلاً".

ولفت المركز الحقوقي النظر إلى أن عملية تهريب النطف بدأت عام 2012، وبدأها الأسير عمار الزبن وأنجب أول مولود في آب/ أغسطس من ذات العام".

ونوه إلى أن من بين الأسرى الذين أنجبت زوجاتهم العام الماضي 5 من محرري صفقة وفاء الأحراء الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم عام 2014 وأعاد لهم الأحكام السابقة.

واعتبر مركز أسرى فلسطين مواصلة الإنجاب من داخل السجون رغم اجراءات وعقوبات الاحتلال انتصار على السجان وقهر للاحتلال، وإفشال لكل المحاولات الهادفة لكسر إرادة المعتقل المحروم من حريته.