مجدلاني: تصريحات بينيت وفريدمان بشأن ضم الضفة "عنصرية"

حجم الخط
54396-458135833.jpg
رام الله-وكالة سند للأنباء

ندد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني بتصريحات مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين بشأن ضم مناطق "ج" في الضفة الغربية لإسرائيل.

وأكد مجدلاني أن هذه التصريحات "عنصرية وفاشية" وتندرج في إطار السياسة الأمريكية الساعية لتصفية القضية الفلسطينية عبر "صفقة القرن".

وجاءت هذه التصريحات بعد إعلان اعلان وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، ضم مناطق "ج" في الضفة الغربية لإسرائيل.

وتأتي أيضاً تعليقاً على تصريحات المستوطن الأمريكي ديفيد فريدمان التي قال فيها: إن "المرحلة التالية بالنسبة للإدارة الأمريكية، بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبسيادتها على مرتفعات الجولان السورية، هي الضفة الغربية".

ودعا مجدلاني محكمة الجنايات الدولية الإسراع بالخطوات العملية لمحاكمة الاحتلال الإسرائيلي، باعتبار الاستيطان جريمة يعاقب عليها القانون.

وشدد مجدلاني أن المناطق المصنفة(ج)، لم تعد قائمة إلا في أجندة الاحتلال، فهي انتهت بفعل الانتهاكات الإسرائيلية لكافة الاتفاقيات.

وجدد مجدلاني تأكيده "لن نلتزم بهذه التصنيفات بكافة الأراضي بالضفة الغربية، فهي أراضي الدولة الفلسطينية بما فيها الأراضي التي أقامت إدارة ترمب مستوطنتها عليها بمدينة القدس". 

ودعا المجتمع الدولي لتطبيق قرارات الشرعية الدولية التي عدت الاستيطان جريمة وفي مقدمتها القرار " 2334"، مطالباً مجلس الأمن الدولي لإجراءات فعلية وعملية. 

من جانبه وصف قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش تصريحات السفير الأمريكي لدى إسرائيل بـ "الوقحة والمستفزة والمثيرة للاشمئزاز بدرجة غير محتملة".

وأشار الهباش في تصريح صحفي وصل "وكالة سند للأنباء" إلى أن هذه التصريحات عنصرية وهي تزوير فاضح للتاريخ والواقع، وعدوان على القيم والعدالة.

وقال الهباش إن تصريحات فريدان عبارة عن "أوهام وخرافات جزافية مصطنعة ويصر دائماً عليها بين الحين والآخر".

وأضاف أن فريدمان يتجاهل الحقيقة التاريخية بأن هذه الأرض عربية فلسطينية منذ أكثر من ستة آلاف سنة.