1180 أسيراً ملتحقون ببرنامج التعليم الجامعي

حجم الخط
484942901.0.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن 1070 أسيراً ملتحقون ببرنامج التعليم الجامعي (البكالوريوس)، و110 ملتحقون ببرنامج الدراسات العليا (الماجستير).

وصرّحت الهيئة في بيان لها اليوم الإثنين، بأن تلك الإحصائية تأتي في إطار الخدمة التي تقدّمها هيئة الأسرى بالتّعاون مع جامعتي القدس "أبو ديس" والقدس المفتوحة.

وقالت إن العدد الإجمالي للأسرى المحرّرين الملتحقين حالياً في الجامعات المحلية للعام الدراسي 2019-2020 هو 451 أسيراً محرراً.

وتابعت: "فيما بلغ عدد المتقدّمين لبرنامج الثانوية العامة خلال العام الماضي 748 أسيراً، تخرج منهم 410 أسرى بنجاح".

وأضافت أن 185 أسيراً محرراً حصلوا على خدمة التدريب المهني، وتخرجوا من الدورات التي التحقوا بها، وعددها 21 دورة متنوعة، وقد تم تحويل هؤلاء الخريجين إلى دائرة العمل والتشغيل.

ولفتت النظر إلى أنها تقوم بتقديم خدمة التدريب المهني للأسرى المحررين لتطوير قدراتهم، وتمكينهم من المنافسة في سوق العمل من خلال تعليمهم مهنة معينة أو تطوير مهاراتهم في مجال مهني معين.

وأكّدت هيئة الأسرى أن الحركة الأسيرة حصلت على إنجاز العملية التعليمية في سجون الاحتلال بـ "النّضال" ومرّت بعدّة تحديات على مدار سنوات الاعتقال، منها فرض القوانين على منع التعليم.

ونوهت إلى أن إدارة السجون قامت بمصادرة الكتب، ومنع إدخال الكتب التعليمية، ونقل الأسرى بين السجون لحرمانهم من إتمام مراحل تعليمهم في السجون التي تضم الّلجان التعليمية المعتمدة من قبل الجامعات الفلسطينية.

وأشارت إلى أن الاحتلال اقتصر تعليم الأسرى القاصرين على مبادئ التعليم الأساسي دون مراعاة أعمارهم والمراحل التعليمية الموائمة لهم.

واستطردت: "وكان آخر تلك التحديات توصية وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان بمواجهة التعليم في السجون منذ بداية العام 2019".

وتعتقل سلطات الاحتلال في سجونها قرابة الـ 5500 أسير فلسطيني، بينهم 230 طفلًا قاصرًا (أقل من 18 عامًا) و42 سيدة وفتاة، بالإضافة لـ 1000 أسير مريض و450 معتقلًا إداريًا و6 نواب بالمجلس التشريعي.