خاص "فهمي": رهان المواجهة يكمن في الموقف الفلسطيني 

حجم الخط
1.jpg
القاهرة – وكالة سند للأنباء

قال رئيس وحدة الدراسات الفلسطينية والإسرائيلية بالمركز القومي لدراسات الشرق الأوسط طارق فهمي، إنّ الرهان الحقيقي على مواجهة الخطة الأمريكية يكمن في الموقف الفلسطيني فقط.

ويرى أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، في حديث خاص لـ"وكالة سند للأنباء"، أنّ القوى الفلسطينية بحاجة لتعلو على خلافاتها، وتواجه دون التعويل على الأطراف العربية.

وذكر أنه لا يوجد طرف عربي لديه القدرة للمطالبة بتغيير المبادرة العربية، معتقدًا أن الرئيس الفلسطيني مطالب "بالحفاظ على ما تبقى من سلطة وليس فقط البروز بدور المعارض".

وحول الخطة الامريكية، لفت فهمي إلى أنها ليست المرة الأولى التي تطرح فيها الإدارات الأمريكية خطط من هذا النوع، مستشهدا بخطتي الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن التي عرفت آنذاك بـ"خارطة الطريق"، وخطة الرئيس كلينتون التي عرفت بـ"كامب ديفيد 2".

وأوضح أن الجديد هذه المرة هو أن "المناخ العربي والفلسطيني ملائم لتنفيذ الأفكار الشيطانية التي تتضمنها هذه الخطة، وخاصة قرار الضم الذي يعد ضوء أخضرا لها لتنفيذ مخططاتها واستكمالها وتحديدا خطة 20-50 الاستيطانية في القدس".

وذكر فهمي أن الخطر الحقيقي يتمثل في الاستثمار الإسرائيلي لهذه الخطة خاصة قرار الضم للمستوطنات والاغوار، "وهذا ما ينبغي مواجهته فلسطينيا بجهد مضاعف دبلوماسيا وفصائليا".

وأشار إلى أنّ اقتراح عقد لقاء فصائلي في القاهرة أو اجتماع لفصائل منظمة التحرير في رام الله، "هي خطوات متأخرة كان يجب أن تتم مبكرا، لا أن تنتظر الأطراف الخطر الداهم على قضيتها".