عطون يحذر: الاحتلال يبيت شيئاً خطيراً للمسجد الأقصى

حجم الخط
157538078631330500.png
القدس - وكالة سند للأنباء

حذر النائب في المجلس التشريعي والمبعد عن القدس المحتلة، أحمد عطون المبعد من أن الاحتلال يبيت شيئاً خطيراً بحق المسجد الأقصى، وأنه يستثمر الحالة الراهنة وفيروس كورونا لخدمة مخططاته التهويدية.

وشدد عطون في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، على ضرورة أداء الصلاة في الأقصى، ولو على أبوابه "لإيصال رسالة للاحتلال ببقائنا هنا من أجل تقويض حلمه بتهويد المسجد".

 وقال إن حالة الطوارئ الصحية وانشغال العالم بفيروس كورونا فرصة للاحتلال لفرض أكبر كم من الوقائع بحق الأقصى خدمة لمشروعه الذي يسعى له منذ زمن وفق شعار "لا قيمة لإسرائيل بدون القدس".

 ونوه إلى أن المسجد الأقصى يتعرض لتقسيم حقيقي ومنع للمصلين من دخوله وأن الاحتلال بات يزاحم الفلسطينيين في أدق تفاصيل حياتهم وفي عبادتهم من أجل فرض مخططه.

ورأى النائب عطون أن إجراءات الاحتلال تلك "رسالة منه بأن لا سيادة لغيره على القدس وهو القوة الوحيدة على الأرض".

وأكد أن أهل القدس هم رأس الحربة في هذه المواجهة؛ لأنها معركة وجود يحددها صمود المقدسيين على أرضهم وبقائهم فيها.

وأشار إلى أن سياسة الإبعاد عن القدس والأقصى تهدف لتفريغ المدينة، وتغيير خارطتها القيادية كإبعاد النواب وقيادات الحركة الإسلامية.

وأعرب النائب المقدسي عن أمله باستخدام العالم العربي والإسلامي أوراق الضغط رسمياً من أجل الحد من انتهاكات الاحتلال بحق المقدسات.

 وشدد عطون على ضرورة وجود حراك عربي وإسلامي دفاعاً عن المسجد الأقصى من خلال حملات متصاعدة تشارك فيها النخب والبرلمانيون والإعلاميون.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk