الصحف التونسية تتوقف عن الصدور بسبب "كورونا"

حجم الخط
860x484.jpg
تونس-وكالات

أعلنت الصحف الورقية التونسية اليوم الثلاثاء، أنها ستتوقف عن الصدور مؤقتاً، التزاما بقرار الحجر الصحي الشامل في البلاد، الذي بدأ تطبيقه لمواجهة تفشي فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19).

وقالت الإدارة العامة لمؤسسة "دار الأنوار"، في بيان، إنها قررت وقف طبع صحفها الثلاث "الشروق" (يومية ناطقة بالعربية)، و"لوكوتيديان" (يومية ناطقة بالفرنسية)، و"الأنوار" (أسبوعية ناطقة بالعربية)، ابتداء من يوم غد الأربعاء.

وأوضحت أن هذا القرار يأتي "تنفيذا لقرار الحجر الصحي الشامل في البلاد، وعملا بتوجيه جمعية مديري الصحف".

وأعربت في الوقت نفسه عن أملها في استئناف صدور صحفها بعد تجاوز أزمة فيروس كورونا.

من جهتها، أعلنت (دار الصباح) هي الأخرى، عن تعليق صدور صحفها الورقية الثلاث "الصباح " (يومية ناطقة بالعربية)، و"لوطون" (يومية ناطقة بالفرنسية)، و"الصباح الأسبوعي"(أسبوعية ناطقة بالعربية) على خلفية الأسباب نفسها.

بدورها، قررت دار (لابراس) الحكومية، وقف صدور صحيفتيها "الصحافة اليوم" (يومية ناطقة بالعربية)، و "لابراس" (يومية ناطقة بالفرنسية)، فيما أعلنت صحيفة "المغرب" (يومية ناطقة بالعربية)، وقف صدورها منذ بداية الأسبوع الجاري.

وكانت النقابة العامة للإعلام في تونس، دعت في بيان ،الاثنين، المؤسسات الإعلامية التي تصدر صحفا ورقية، إلى وقف إصدار صحفها للوقاية من فيروس كورونا المُستجد.

وقالت إن القرار جاء "نظرا للمخاطر التي قد تتسبب فيها النسخ الورقية من إمكانية عدوى سواء على عمال المطابع أو على المواطنين".

وأعلنت وزارة الصحة التونسية أمس عن تسجيل 25 إصابة جديدة بفيروس كورونا المُستجد، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الإصابات المُسجلة في البلاد إلى 114 حالة.