"اليونسكو" تعتمد قرارين لفلسطين

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

اعتمد المجلس التنفيذي التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، اليوم الاثنين، قرارين خاصين بدولة فلسطين، بالاجتماع دون أي تعديلات.

وأوضح وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، أن القرارين الخاصين بفلسطين هما: فلسطين المحتلة، والمؤسسات الثقافية والتعليمية.

وبين المالكي أن التصويت والإجماع على قرارات دولة فلسطين يأتي في أوج المعركة التي تديرها القيادة الفلسطينية في مواجهة خطط الضم غير الشرعية من قبل الحكومة الإسرائيلية التي تستغل جائحة كورونا لتمرير هذه المخططات العدائية والمناقضة للقانون الدولي ومجالات اختصاص واتفاقيات ومبادئ اليونسكو.

وأثنى على المجموعة العربية وخاصة الأردن التي تولي أهمية محورية لقضية فلسطين، وهو الأمر الذي يتجسد في مواقف الدول العربية الشقيقة، إضافة الى الدور الهام الذي تلعبه الدول الأعضاء في اليونسكو، والداعمة لقرارات فلسطين المتسقة مع مبادئ اليونسكو.

وشدد المالكي على ضرورة أن تقوم الدول بتحويل مواقفها إلى أفعال لمواجهة الصلف الإسرائيلي، ومحاولات سرقة وتزوير التراث والتاريخ الفلسطيني علنا، وبدعم من الحكومة الأميركية التي تتواطئ من أجل تمرير الرواية الإسرائيلية المزيفة.

 وقال إن كافة الشواهد في أرض دولة فلسطين، هي شواهد على تأصل الشعب الفلسطيني في هذه الأرض وامتداد حضارته فيها دون انقطاع منذ الأزل، بما فيها في القدس، وفي الخليل، وغزة، وغيرها من مدن وقرى فلسطين.

وطالب المالكي المجتمع الدولي ومنظمة اليونسكو بالضغط على إسرائيل لوقف إجراءاتها غير الشرعية، ومحاولات التخريب المتعمد للتراث الثقافي الفلسطيني، المسيحي، والإسلامي.

ودعا إلى اتخاذ الخطوات العملية لضمان تطبيق القرارات المعتمدة من قبل اليونسكو حول فلسطين المحتلة والمؤسسات التعليمية والثقافية في الأراضي العربية المحتلة، وتلك المتعلقة بالحرم القدسي الشريف وبلدة القدس القديمة والحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة في الخليل، والطلب بوقف الحفريات الاسرائيلية غير الشرعية في القدس.

وشدد على إصرار دولة فلسطين بإيفاد بعثة الرصد التفاعلي لمدينة القدس من أجل حماية الأماكن المقدسة فيها بما تشمل الحرم الشريف "المسجد الأقصى".