بالصور حنين.. شغف بفن الخدع السينمائية

حجم الخط
115803155_2383007851998300_2712952361898482868_n.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

تبدع شابة من قطاع غزة فن المكياج السينمائي وصناعة أشكال رعب وتشوهات وجروح مخيفة معروفة باسم "زومبي" على الأجسام البشرية تبدو للوهلة الأولى على أنها حقيقية.

شغف حنين أبو هجرس (24 عاماً) من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة جعلها تعشق هذا الفن بعد التعرف عليه بواسطة الصدفة حينما كانت تشاهد أحد مقاطع الفيديو على "اليوتيوب".

بداية المهارة

ورغم أن تجربتها في "المكياج السينمائي" حديث العهد بعد، إذا أنه لم يتجاوز الشهرين، إلا أن الفنانة تغمرها السعادة الكبيرة وهي تصنع أشكالاً تبدو مرعبة لكل من يشاهدها.

وتركز موهبتها الفنية بالدرجة الأولى على صناعة بعض الأجسام المخيفة الناتجة عن إصابات بعدة أشكال كالحروق، والكسور، وعمليات التجميل، وأعراض أمراض.

بدأت حنين بتطوير موهبتها على أحد أقاربها، حينما قامت بتجسيد أنه مصاب بجروح  خلال عدوان إسرائيلي على القطاع.

 كما صنعت حنين أقنعة مخيفة وخيالية على وجود بعض الأطفال والنساء، وهو ما بداً مرعباً للغاية، تجسيداً لفن المكياج السينمائي وهو فن معاصر يُستخدم ضمن الخدع البصرية في الأفلام السينمائية.

107864103_2815152908591162_3530650505362589166_n.jpg
 

107823674_2815152155257904_7541030700855929308_n.jpg
 

107804847_2815152261924560_2591004673701672661_n.jpg
 

107740289_2815152375257882_2398630113184845492_n.jpg
 

107693225_2815153205257799_1865002532167454754_n.jpg
 

107569029_2815153318591121_5250736707998859229_n.jpg
 

107377344_2815153008591152_8811525498095281029_n.jpg
 

107322903_2815153115257808_7758114148520788564_n.jpg
 

107608399_2815153595257760_2993193393718254705_n.jpg
 

متابعة المبدعين

وتقول "أبو هجرس" لـ "وكالة سند للأنباء" إنها طورت مهاراتها في مجال فن المكياج السينمائي بأشكاله المتعددة عبر الإنترنت ومن خلال مقاطع الفيديو على "اليوتيوب".

وتوضح الفنانة أنها تستغرق ساعات كثيرة وهي تتابع الفيديوهات عبر "اليوتيوب" لمبدعين حققوا العالمية في هذا الفن، حيث تتابع خطواتهم لإتقان تفاصيل المهارة بشكل أكبر.

وتبين أن أول تجربة لها كانت داخل منزلها جنوب قطاع غزة أثناء تقليب بعض الفيديوهات حيث رغبت بتجريب بعض الأشكال، وحينما نجحت قررت الخوض في هذا الفن.

وتسرد الفنانة بأنها طبقت أشكالاً عديدة من خلال توظيف مواد مكياج خاصة بها مع بعض الألوان والأصباغ، ما جعلها تلقى دعماً من أهلها الذين حثوها على إتقان هذه المهارة وفهم أسرارها.

وتشير إلى أنها وحينما كانت تنجز بعض الأشكال تقوم بنشرها على صفحتها الشخصية "فيسبوك" وهذا ما جعل كثيرين يعجبون بأدائها ويشيدون به ويدعونها للمزيد.

 

110819181_312563323438559_2056763477277814329_n.jpg
 

115710096_318647166207984_2754024191962150171_n.jpg


 

113680555_304076614117574_5695328962141752237_n.jpg

 

115807004_710902426131954_1519439700314294051_n.jpg


رغبة جامحة

 لا تخفي الفتاة أنَّ امتلاكها لرغبة جامحة وشغف كبير كان أكبر محفز لها للاستمرار والتميز، وهي ترى أن توفر الرغبة والميول للمهنة هو أحد أسرار النجاح، وفقاً لما تقول لمراسل "وكالة سند للأنباء".

حتى أن عدم توفر إمكانات صناعة هذه الأشكال وفق المطلوب بالقطاع المحاصر إسرائيلياً منذ 13 عاماً ليس مهماً إلى الحد الذي يجعلها لا تطور من مهارتها وتواصل جهدها بحثاً عن المزيد.

تمارس "أبو هجرس" فن المكياج السينمائي منذ شهرين، وكانت تجربتها الأولى على اليد والأصابع ومن بعد انتقلت للوجوه لتبدأ بتجسيد الشخصيات المرعبة.

وتنبه إلى أهمية وجود مؤثرات كالإضاءة والخلفيات لما لها من دور كبير في خلق أجواء تشيه تلك الأجواء المتوفرة في أفلام الرعب والخيال العلمي.

العالمية 

ورغم أنها معجبة بأدائها إلى حد كبير، إلا أنها تؤكد أنها لن تشارك بأي مسابقة عالمية قبل إتقان هذا الفن بكل تفاصيله؛ لاسيما مع وجود شخصيات من فلسطين وخارجها سبقوها نحو العالمية.

وتتطلع الفنانة على تنفيذ أفكار جديدة خلال أيام لتجسد من خلالها الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة وآثارها الكارثية على الأطفال والنساء.

وحالياً انخرطت الفناة بعمل بعض الأشكال ومشاركتها في فيلم سينمائي سيرى النور قريباً.

كما أن فرصة توظيف هذا الفن بالقطاع محدود جداً في ظل نقص الإمكانات وغياب الأفلام السينمائية المختصة، كما هي متوفرة في العالم الخارجي.

معيقات

ومن المعيقات التي تؤثر على المكياج السينمائي بغزة هو عدم توفر المواد اللازمة التي تستخدم عالمياً في الأفلام السينمائية وهي غير موجودة في غالب الأحيان إلا بمحلات نادرة وأسعارها باهضة.

وتعد "أبو هجرس" واحدة من المبدعين الذين أتقنوا مجال المكياج السينمائي خلال السنوات الماضية وقد شكل إتقانها لدى كثيرين فرصة للخروج من وحل البطالة المتفشية لدى الشباب والتي بلغت أكثر من 60%.

107734289_944424699317758_8679226359545865343_n.jpg

 

107609212_561915954475615_8453544080757822381_n.png

 

113680555_304076614117574_5695328962141752237_n.jpg


 

115803155_2383007851998300_2712952361898482868_n.jpg

 

112548176_3329498033780189_1301327512029696636_n.jpg

 

110331971_329763068059396_7330000793387459749_n.jpg


 

107734289_944424699317758_8679226359545865343_n.jpg


 

107609212_561915954475615_8453544080757822381_n.png


 

107571368_275050813828274_4947946867647369539_n.png