ركود اقتصادي مرتقب نهاية 2020

حجم الخط
88501-422717145.jpg
واشنطن-وكالات

ذكرت وكالة "بلومبرغ" أن خبراء الاقتصاد يتوقعون حدوث مشاكل جديدة في الاقتصاد العالمي قبل نهاية العام الجاري، وتأتي التوقعات رغم وجود مؤشرات على تعافي الاقتصاد بعد أزمة كورونا.

ووفق "بلومبرغ" فإن الخبراء يتخوفون من حدوث ركود اقتصادي في نهاية 2020.

 وقال المستشار الاقتصادي العالمي في شركة باسيفيك إنفستمنت مانجمنت، يواكيم فيلس، إن "البلدان وصلت بالفعل إلى ذروتها، وبعد ذلك سيبدأ الركود".

وأوضح "فيلس" أن حكومات البلدان المتقدمة تريليونات الدولارات على تدابير الدعم لإعادة الاقتصادات إلى طبيعتها بعد أزمة كورونا.

وأشار إلى أن معدلات البطالة انخفضت بشكل حاد في أغسطس الماضي في الولايات المتحدة، وتحسن الوضع في سوق الإسكان.

وذكر أن الاقتصاد الصيني يتعافى كذلك وينمو الإنتاج في ألمانيا.

ونقلت الوكالة عن اقتصاديين أنه من الصعب الحفاظ على هذا التقدم، إذ سيتطلب ذلك من دول العالم تكثيف الجهود لتحفيز الاقتصاد، ويأتي ذلك في وقت تستعد فيه حكومات لتقليص تدابير الدعم.

فعلى سبيل المثال تم خلق 1.4 مليون وظيفة في الولايات المتحدة في أغسطس.

وقال ريان سويت من وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني: "يجب على الاقتصاد متابعة هذه الوتيرة، لكن بدون دعم سيكون من الصعب القيام بذلك".

كما أن هناك علامات تحذير أخرى، ففي وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت العديد من الشركات التجارية الكبرى عن تقليص في الوظائف، من بينها شركة "فورد موتور".

بالإضافة لذلك لا يستبعد الخبراء زيادة حدة التوترات بين واشنطن وبكين قبل الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة في نوفمبر المقبل، ما قد يقوض الثقة في قطاع الأعمال التجارية.

أما في الصين فلا يرغب المستهلكون في إنفاق الأموال، كما أن أكبر البنوك سجلت أسوأ انخفاض في الأرباح منذ أكثر من عقد، بسبب نمو الديون المعدومة.

في حين تحاول المصانع الأوروبية خفض التكاليف، حيث أضر ضعف الطلب وانخفاض الأسعار بأرباح المصانع.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk