خاص الجهاد: القيادة الموحدة إحدى مخرجات اجتماع الفصائل لتوحيد الجهود

حجم الخط
FPnjZ.JPG
غزة - وكالة سند للأنباء

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل أن القيادة الميدانية الموحدة التي تم تسميتها هي إحدى مخرجات اجتماع الأمناء العامين، من أجل أن يكون هناك مشروع وطني واحد في مواجهة العدو والتطبيع.

وذكر في تصريح خاص بـ "وكالة سند للأنباء" أن الهدف من تشكيل القيادة الموحدة ترتيب فعاليات مشتركة بين الكل الفلسطيني، في مختلف التجمعات، وصوغ استراتيجيات العمل والتوافق عليها بين أبناء شعبنا.

وأوضح المدلل أن أولى هذه الفعاليات ستنطلق يوم الثلاثاء المقبل، ترافقا مع توقيع اتفاق العار بين الإمارات والبحرين من جهة والاحتلال من جهة أخرى؛ ليكون يوما فلسطينيا ثائرا بامتياز على الاتفاق وتأكيدا على الغضب الفلسطيني.

وقال إن تشكيل هذه القيادة تأكيد على وحدة شعبنا في مواجهة التحديات.

وشدد المدلل على أن العدو لن يعيش آمنا مطمئنا حتى لو طبّع مع بعض الأنظمة، وأنّ هذا لن يوفر له شرعية وأمنا على أرض فلسطين.

وتمنى أن يكون انطلاق هذه القيادة مدخلا لمراجعة الذات في اتفاقيات أوسلو وإنهاء العمل بها، وتطوير الفعل المشترك من اشتباك وحالة فعل جماهيري مع العدو في نقاط التماس بالقدس والضفة كونهما يمثلان عين عاصفة وجريمة الضم.

وبين المدلل ضرورة تعزيز فعل المقاومة الشاملة لدحر الاحتلال الذي لا يعرف إلا لغة القوة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk