كيف يؤثر الكذب على شخصية طفلكِ؟

حجم الخط
طفل.jpg
باريس - وكالات

نشرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية تقريرا تحدثت فيه عن تأثيرات كذب الوالدين على تطور شخصية الطفل.

وقالت الصحيفة، إن أغلب الآباء يودون ترسيخ صفات مثل الصدق والشفافية لدى أطفالهم، بيد أن ذلك لا يمنعهم من قول الأكاذيب.

قد يكذب البالغون عن حسن نية مثل عدم الرغبة في جرح مشاعر الآخرين، ولكن لابد من شرح هذا الأمر للطفل حتى يفهم سبب التناقض بين ما يوصي به الوالدان وما يفعلانه.

أما بعض الأكاذيب التقليدية فلا يمكن شرحها، لأن الأطفال يكتشفون حقيقتها عندما يكبرون، وهي لا ترمز سوى للحب غير المشروط للوالدين.

ونقلت الصحيفة عن أخصائية علم النفس السريري في مارسيليا، أودري بلاتانيا، أن "هذا الأمر يختلف عندما يتعلق الأمر بالأكاذيب التي يقولها الوالدان بشكل متكرر وفي جميع السياقات".

مثلًا عندما يوصي الوالدان الطفل بتجنب الكذب بينما يرى أنهما يفعلان ذلك بانتظام، فهذا سيجعله يعيش في تناقض.

ونتيجة لذلك، سيحدث اضطراب في عملية التعلم عن طريق المنطق نتيجة الرسائل المتناقضة التي لا توفر معايير يمكن الوثوق بها".

وحسب الأخصائية النفسية، فإن الأكاذيب تشوه الحقيقة.

ومن حيث فهم وتطوير المنطق، من المهم توفير الاتساق والانسجام بين ما يعيشه الطفل والمحيط الذي ينشأ فيه، وتشكيل مشهد مشوه عن الواقع لدى الطفل من شأنه أن يؤثر سلبا على تطور تفكيره المنطقي.

وفي الحقيقة، يستخدم الأطفال أفكار البالغين لفلترة عناصر المحيط وفهمها، وبعبارة أخرى، يساهم البالغون في مساعدة الطفل على إضفاء معنى ومنطقية على العالم الذي يحيط به.

وأوردت الصحيفة أن دراسة أظهرت أن الأكاذيب المتكررة خلال الطفولة من قبيل "ليس لدينا مال، سنعود فيما بعد" أو "إذا لم تعد، سنغادر من دونك"، من شأنها أن تجعلهم في المستقبل بالغين يتقنون التلاعب بالآخرين.

الاعتياد على الكذب

أشارت الصحيفة إلى أن الكذب المتكرر يؤثر على نشاط اللوزة الدماغية، التي يتمثل دورها في توقع التهديدات.

وأظهرت دراسة أجراها المتخصص في علم الأعصاب المعرفي بكلية لندن الجامعية، نيل غاريت، شملت 80 شخصا أن الاعتياد على الكذب يجعل الشخص أقل توقعا لعواقب أفعاله.

وكلما كذب الشخص أكثر قل نشاط اللوزة الدماغية وتراجع إدراك الشخص لخطورة أكاذيبه.

وخلصت الصحيفة إلى أن تجنب الكذب لا يتعلق بإخبار الطفل بكل شيء دفعة واحدة دائما وإنما بتقديم الحقيقة عندما يكون من الصعب سماعها، مثل موت أحد الأقرباء أو انفصال الوالدين أو سر عائلي.

ويكون ذلك على مراحل وبجرعات صغيرة تجنبا لتعرض الطفل لصدمة، مع مراعاة قدرته على الاستيعاب.