460 مليار دولار خسائر السياحة الدولية في 6 أشهر

حجم الخط
واشنطن - وكالات

بلغت خسائر قطاع السياحة الدولية حوالي 460 مليار دولار في النصف الأول من العام الحالي، بسبب جائحة كورونا، حسب تقرير لمنظمة السياحة العالمية.

وقالت المنظمة، في تقرير لها، إن الانخفاض الهائل للطلب على السفر الدولي خلال الفترة من يناير حتى يونيو 2020 أدى إلى خسارة 440 مليون سائح وحوالي 460 مليار دولار من عائدات الصادرات من السياحة الدولية.

وأضافت المنظمة أن هذه الخسائر "تعادل خمسة أضعاف الخسارة في عائدات السياحة الدولية المسجلة في عام 2009 وسط الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية".

وأوضح التقرير أن عدد السائحين انخفض عدد الوافدين الدوليين بنسبة 93٪ في يونيو مقارنة بعام 2019 "حيث أظهرت أحدث البيانات التأثير الشديد لكورونا على القطاع".

وأشار التقرير إلى أنه خلال النصف الأول من العام، انخفض عدد السياح الدوليين الوافدين بنسبة 65٪، وهو انخفاض غير مسبوق، حيث أغلقت البلدان في جميع أنحاء العالم حدودها وفرضت قيودًا على السفر استجابة للوباء".

وضمن التقرير، قال الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي، إن "أحدث مقياس للسياحة العالمية يظهر التأثير العميق لهذا الوباء على السياحة، وهو قطاع يعتمد عليه الملايين من الناس في كسب عيشهم".

وأضاف "مع ذلك، أصبح السفر الدولي الآمن والمسؤول ممكنًا الآن في أجزاء كثيرة من العالم، ومن الضروري أن تعمل الحكومات من كثب مع القطاع الخاص لتحريك السياحة العالمية مرة أخرى".

وقال التقرير إن قطاع السياحة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ الأكثر تضررا من الجائحة بانخفاض عدد السياح بنسبة 72 بالمئة في النصف الأول من العام.

 وانخفض عدد السياح الوافدين في أوروبا 66 بالمئة خلال الفترة نفسها، واحتلت أفريقيا والشرق الأوسط ثالثا بانخفاض 57 بالمئة لكليهما.

وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الرابعة من حيث تضرر قطاع السياحة بانخفاض عدد السياح بنسبة 55 بالمئة.

وقالت المنظمة، إن عودة أعداد السياح الدوليين إلى مستويات 2019 قبل جائحة كورونا تستغرق بين 2 إلى 4 سنوات.