"العالول": الرئيس رفض ضغوطًا عربية ودولية للحوار مع أمريكا

حجم الخط
محمود العالول.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس تعرض لضغوط عربية ودولية للتحاور مع الإدارة الأمريكية، وقبول أموال "المقاصة" التي تجبيها إسرائيل.

وأضاف "العالول" في مقابلة مع تلفزيونية أن الرئيس الفلسطيني رفض كل الخضوع لهذه الضغوطات.

وأكد، أن الخيار الفلسطيني في هذه المرحلة هو "التصدي لهذا التحدي، في وجه من يريد تصفية القضية الفلسطينية".

وأشار إلى أن القيادة الفلسطينية "لن تعود إلى ما كان عليه الوضع قبل وقف التنسيق مع الاحتلال".

ولم تتسلم الحكومة الفلسطينية أموال الضرائب منذ مايو/ أيار الماضي، امتثالاً لتعليمات الرئيس عباس بوقف كل أشكال التنسيق مع إسرائيل.

وفي 19 مايو/أيار الماضي أعلن الرئيس عباس أن القيادة الفلسطينية في حلّ من الاتفاقيات والتفاهمات الموقعة مع الولايات المتحدة وإسرائيل، بسبب قرار الأخيرة ضم أجزاء من الضفة الغربية لسيادتها.

من جهة أخرى، بيّن "العالول" أن الجهود مستمرة لاستعادة الوحدة الوطنية عبر التواصل مع قيادتي حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي".

وأوضح أنه تم الاتفاق في هذه المرحلة على مواجهة صفقة القرن الأمريكية، وخطة الضم، والتطبيع العربي مع إسرائيل.