عشرات المواطنين يؤدون "الجمعة" غرب سلفيت

حجم الخط
سلفيت.jpg
سلفيت-وكالة سند للأنباء

أدى عشرات المواطنين، وفعاليات محافظة سلفيت صلاة الجمعة، في منطقة "خلة حسان" المُهددة بالاستيلاء عليها في بلدة بديا غرب سلفيت.

وأقيمت الفعالية بدعوة من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وفصائل العمل الوطني، ومؤسسات محافظة سلفيت، ولجان المقاومة الشعبية.

وفي كلمته، قال نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول، إن الحركة تبذل كافة الجهود من أجل إرساء الوحدة الوطنية.

وأضاف "إننا على ثقة بقدرتنا على الصمود، وإفشال كافة مخططات الاحتلال، وهذه الثقة شرطها الأساسي الوحدة الوطنية، وانسجام كافة مكونات شعبنا الفلسطيني".

بدوره، أشار رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، إلى أن الاحتلال يخطط في "خلة حسان" لبناء مدينة استيطانية جديدة بمساحة 4 آلاف دونم، وقام بتزوير 1350 دونما من أجل تمرير المخطط الاستيطاني.

وأوضح أن الهيئة بالتعاون مع حركة "فتح"، وأصحاب الأراضي، قاموا بكشف هذا التزوير، مشيدا بصمود أصحاب الأراضي الذين نجحوا بالتصدي للاحتلال.

من جهته، اعتبر عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، أن المشاركة في فعالية "خلة حسان" هي لتعزيز صمود المواطنين، وأن القيادة الفلسطينية إلى جانب الشعب في معركته ضد الاحتلال.

وأشاد بجهود هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ولجان المقاومة الشعبية، وحركة "فتح" بإزالة 15 بؤرة استيطانية.

وأكد على الاستمرار في المقاومة الشعبية حتى إبطال المشروع الاحتلالي على الأراضي الفلسطينية .

وطالب كل من رئيس بلدية بديا أحمد واصف، وأمين سر "فتح" منطقة بديا التنظيمية خالد القرم بتوفير مزيد من الدعم لأصحاب الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها في "خلة حسان"، لاستصلاح أراضيهم.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk