الاحتلال يواصل تجريف أراض في سلفيت

حجم الخط
تجريف الأراضي.jpg
سلفيت-وكالة سند للأنباء

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عمليات تجريف واسعة في أراضي المواطنين الواقعة خلف جدار الضم والتوسع العنصري قرب مستوطنة "آريئيل" المقاومة على أراضي المواطنين شمال مدينة سلفيت.

وقال الباحث في مركز أبحاث الأراضي الفلسطيني رائد موقدي، إن جرافات الاحتلال ما زالت تقوم بأعمال تجريف واسعة منذ تموز 2019، في منطقة وادي عبد الرحمن التي تعود ملكيتها لأهالي مدينة سلفيت.

وبين أن  عمليات التجريف جاءت بهدف إقامة حي استيطاني جديد تابع لمستوطنة "آريئيل" من الجهة الشرقية.

وأكد موقدي أن الأعمال وصلت إلى مرحلة جديدة تمثلت في تمديد شبكتي كهرباء وماء، وخدمات عامة في المنطقة.

وبين أن ذلك أثر بشكل سلبي على المزارعين وأصبح من الصعب الوصول إلى الأراضي وجني محاصيل الزيتون.

وأقيمت مستوطنة "آريئيل" على أراضي مدينة سلفيت وبلدة كفل حارس وأراضي اسكاكا وياسوف منذ العام 1978.

 وتعد  المستوطنة من أكبر المستوطنات في الضفة الغربية، وفيها أكثر من 18 ألف مستوطن، حيث استولى الاحتلال على الأراضي الزراعية والمناطق الأثرية وحولتها إلى مناطق صناعية وسكنية للمستوطنين.