"عشراوي": اعتبار القدس جزءا من إسرائيل ينسجم مع سياسة الاحتلال

حجم الخط
حنان عشراوي.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، إن قرار واشنطن السماح بتصنيف مدينة القدس جزءا من إسرائيل في الوثائق، "منسجما مع سياسة الاحتلال ونهجه الإجرامي القائم على التطهير والتهجير القسري".

وفي بيان لـ "عشراوي" اليوم الجمعة، أضافت أن القرار ينسجم مع نهج "تفريغ القدس من سكانها الأصليين، عبر مواصلة هدم المنازل، وسحب الهويات، والمداهمات، والترويع والاعتداء على المقدسات".

وبيّنت أن القرار ينسجم أيضا مع سياسة سلطات الاحتلال الهادفة "لتصفية القضية الفلسطينية، وفرض مشروع إسرائيل الكبرى، على أرض فلسطين التاريخية".

وأمس، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو: "يمكن للمواطنين الأمريكيين المولودين في القدس أن يختاروا الآن إدراج مكان ميلادهم على أنه القدس أو إسرائيل على جوازات سفرهم".

ولم يكن يسمح لمواليد القدس من الأمريكيين، بتسجيل إسرائيل مكانا للميلاد، كجزء من السياسة السابقة للولايات المتحدة التي أجلت فيها تحديد وضع مدينة القدس، لمفاوضات الوضع النهائي في عملية السلام.

وأوضحت "عشراوي"، أن القرار الأمريكي الجديد "تزييف لتاريخ المدينة المقدسة، وطمس لحضارتها وهويتها العربية الفلسطينية".

وأشارت إلى "هذه الإجراءات غير القانونية، تمثل انتهاكا صارخا ومتعمدا لقراري الأمم المتحدة 181 و194 من العام 1948، اللذين أكدا على وضع مدينة القدس القانوني".

وفي 6 ديسمبر/كانون أول 2017، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتراف إدارته، بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk