الكشف عن "ترسانة" أسلحة بمحاذاة الكونغرس ليلة الاقتحام

حجم الخط
5ff9a4c34c59b724f724acef.jpg
واشنطن - وكالات

قال الادعاء العام الفيدرالي في الولايات المتحدة، إن رجلًا من ألاباما، أوقَف طيلة ساعات سيارة معبَّأة بـ 11 قنبلة تقليدية الصنع وبندقية ومسدس على مقربة من الكونغرس قبل الانتباه له.

وأضافت الهيئة القضائية ذاتها أن عناصر الأمن عثروا على رجل آخر بمحاذاة الكونغرس بواشنطن بحوزته بندقية ومئات الخراطيش.

وصرح الأخير بنيته قتل نانسي بيلوسي؛ رئيسة مجلس النواب الديمقراطية والخصمة الشرسة للرئيس المنتهية ولايته الجمهوري دونالد ترامب، وفق الهيئة القضائية.

وساق الادعاء العام الفيدرالي مثل هذه العينات، التي كشف عنها للإعلام الأمريكي، من ضمن وقائع أخرى عديدة بحسبه، لتأكيد أنهم تم تسخير عناصر مسلحة لدعم عملية اقتحام مقر الكونغرس من طرف الموالين لترامب.

وأكدت الهيئة القضائية أنها ستكشف المزيد كلما تقدمت التحقيقات المعمقة والواسعة النطاق في قضية اقتحام مقر الكونغرس من طرف المئات من أنصار دونالد ترامب قبل أيام.

وكانت وزارة العدل الأمريكية قد أعلنت الجمعة توجيهها اتهامات لـ 13 شخصا على ارتباط بأحداث اقتحام الكونغرس، من بينهم مُشرِّع من فرجينيا الغربية وآخر اقتحم مكتب نانسي بيلوسي وجلس في مكتبها ملتقطا صورا لنفسه.

لكل هذا، يتساءل الرأي العام الأمريكي والدولي إن كانت هذه الأحداث ستؤول إلى توجيه اتهامات للرئيس ترامب ذاته ومحاكمته بداعي أنه هو من دعا أنصاره إلى الذهاب إلى مقر الكونغرس.

وتتصاعد أصوات بعض السياسيين والمشرعين الداعين إلى محاسبته، في وقت تُتداول فيه معلومات عن تفكير ترمب في إصدار مرسوم بالعفو عن نفسه في سابقة لم يشهدها تاريخ الولايات المتحدة السياسي.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk