تغلبي على التأثيرات السلبية الخارجية على سلوك طفلك

حجم الخط
ix-18-2-20219.jpg
بيروت -وكالات

يتعرض أطفالنا بشكل دائما لتأثيرات سلبية خارجية فتجده يتحدث بجرأة أو يجرّب ألفاظاً غير مسموح بها أو يتصرف بطريقة عدوانية وغيرها من التأثيرات.

تغيير فصل طفلك، أو حافلته المدرسية، أو منعه من الاختلاط ببعض زملائه، أو حتى التوقف عن بعض الأنشطة كإجراء حماية له يعمل بشكل جزئي فقط.

لايمكنكِ منع جميع المؤثرات الخارجية التي يحتك بها طفلك يومياً، ولكن هناك طرق للتعامل مع تلك التأثيرات حتى تبطلي مفعولها مهما تعرّض لها.

طرق إبطال مفعول التأثيرات السلبية يندرج تحت محورين أساسيين، التذكير والتحفيز.

 

أولاً التذكير:

يساعد تذكير طفلك بالصفات والمبادئ التي غرستها فيه، على أن يكون أكثر وعياً وتحفّظاً في كلماته وأفعاله، وعدم الانجراف وراء تصرفات الآخرين وسلوكياتهم التي لا تشبه ما نشأ عليه.

احرصي على تذكير طفلك بصفاته الشخصية ومبادئه عبر استخدام جمل لطيفة، وكرّريها على مسامعه:

- "هذا السلوك لا يشبهك، أنت أكثر لطفاً".

- "نحن لا نلعب بالطعام، شكراً لك".

- "قد يكون هذا السلوك مرحَّباً به في منزل صديقك، ولكنه لا يناسب منزلنا".

- "كيف سيكون شعورك إذا عاملك أحدهم بهذه الطريقة أو قال لك ذلك؟".

ثانياً التحفيز:

حفّزي طفلك بالكلمات التي تمكّنه من أن يكون على طبيعته، ولا تدفعه نحو محاكاة أو تقليد شخص آخر، واحرصي على أن تكون كلماتك لطفلك إيجابية.

التحفيز يعمل في جميع سنوات العمر بما في ذلك مرحلة المراهقة التي قد تظنين أن طفلك لا يستمع فيها لكِ، ولكن تأكدي من أنه يستمع جيداً، وأن كلماتك المحفزة تؤدي وظيفتها جيداً.

وفيما يلي بعض الأمثلة على المحفزات التي يمكنكِ أن تقوليها لطفلك:

- "عليك أن تقرر كيف تريد التصرف، وأي نوع من الأشخاص ترغب في أن تكون عليه، وأعتقد أنك (صادق/ جدير بالثقة/ طيب/ إلخ..)".

- "استمع لصوت الصغير داخلك، سوف يعطيك دفعة في الاتجاه الصحيح، أنا أثق بك".

- كذلك يتضمّن التحفيز، التحذير الخفي من السلوك الخاطئ، مثل: "رأيت السلوك الذي ارتكبته، إذا تكرر مرة أخرى فسوف تتعرّض لهذه النتيجة"، ثم احرصي على متابعة سلوك طفلك حتى تتمكني من تعديل مساره في حال تكرار الخطأ.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk