تأثير مثبتتات الحمل على الولادة

حجم الخط
بيروت - وكالات

عزيزتي هناك هرمونات خاصة لحدوث الحمل، وهرمونات مسئولة عن تهيئة الرحم لاستقبال البويضة المخصبة، وتثبيتها في جدار الرجم، ولكن بسبب ظروف خاصة قد لا يحدث ذلك، فيضطر الطبيب لوصف بعض مثبتات الحمل.

وتعد مثبتات الحمل هرمونات، ولذلك فقد شاعت حولها معتقدات مثل أنها تسبب تعسر الولادة، وإليك هذه المعلومات لتوضيح الأمر.

ما مثبتات الحمل؟

تحتوي مثبتات الحمل على هرمون البروجسترون.

ويلعب هرمون البروجيسترون عدة وظائف في عملية الحمل منها تجهيز الرحم لاستقبال البويضة الملقحة.

ويساعد على التروية الدموية لاستمرار الحمل.

ويساهم على زيادة قوة جدار الرحم خلال الحمل فيمنع الإجهاض.

ويعمل على منع نزول الحليب من الصدر حتى تتم الولادة، ولكنه يساعد على نمو وتحضير أنسجة الثدي استعدادًا للرضاعة الطبيعية.

معتقدات خاطئة حول مثبتات الحمل

انتشرت عدة معتقدات حول مثبتات الحمل منها أنها تؤدي للولادة القيصرية، وتسبب عدم حدوث تقلصات الرحم أي الطلق عند حلول موعد الولادة.

هناك من ذهب إلى أن مثبتات الحمل تصيب الأجنة بالتشوهات، وتؤدي لإصابة الأم بارتفاع ضغط الدم والتجلطات، وكل هذه عبارة عن معتقدات غير صحيحة.

هل مثبتات الحمل تمنع الاجهاض فعلاَ؟

لم تثبت الدراسات فعالية مثبتات الحمل في الشهور الأولى من الحمل خاصة في حال الحمل التقليدي، ولكن لها فوائد وفعالية في شهور متقدمة، وكذلك في حالات الحمل بالوسائل المساعدة مثل أطفال الأنابيب، والحقن المجهري.

وهناك بعض النساء يعانين من نقص هرمون البروجسرتون بصورة طبيعية فيمكن أن يوصف لهن هذا الهرمون خلال الحمل، كما توصف مثبتات الحمل للنساء اللواتي يعانين من الاجهاض المتكرر.

ما أضرار مثبتات الحمل النادرة؟

لم يثبت وجود أي أضرار لمثبتات الحمل، إلا أن هناك دراسات أشارت إلى إصابة المواليد الذين تعاطت أمهاتهم مثبتات الحمل بما يعرف بتشوه خلقي في الإحليل" القضيب" أي الإحليل التحتي، ويتم إجراء جراحة بعد الولادة للطفل في مرحلة تالية لتصحيح مسار الإحليل.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk