عواقب وخيمة لـ"كورونا"..قد تصل إلى البتر

حجم الخط
واشنطن - وكالات

يظهر لدى بعض المرضى الذين تعافوا من COVID-19 عواقب وخيمة للغاية، نتيجة لمشاكل المفاصل والعضلات والدورة الدموية، يصابون بالغرغرينا، وفي بعض الحالات تصل إلى البتر.

وأبلغت مجموعة من العلماء من جامعة "نورث وسترن" عن العديد من حالات الإصابة بالفيروس التاجي التي أدت إلى الغرغرينا، ونتيجة لذلك، بتر "الأطراف.

ونشرت نتائج بحث المتخصصين صحيفة "ديلي ميل.

وقدم التقرير بيانات عن امرأة إيطالية فقدت ثلاثة أصابع بعد إصابتها بفيروس كورونا تضررت أوعيتها الدموية، حيث تم التحقق من مشكلتها باستخدام التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية.

وأكدت النتيجة للعلماء وللأطباء بأن ضيق التنفس وفقدان حاسة الشم ليست كل المشاكل الصحية التي يسببها كورونا.

صحيح أن المفاصل لا تتعرض للهجوم المباشر من الفيروس نفسه، لكنه يخثر الدم وبالتالي تنقطع إمدادات الدم الطبيعية للأطراف كرد فعل للجسم على ما يسمى بـ "عاصفة السيتوكين".

وعاصفة السيتوكين هي استجابة مفرطة للجهاز المناعي لعدوى في الجسم، عندما يبدأ الجهاز المناعي في تدمير الخلايا والأعضاء السليمة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk