السودان: نحتاج إرادة للوصول إلى حل خلافات سد النهضة

حجم الخط
سد-النهضة2.jpg
الخرطوم-وكالات

قال وزير الري السوداني إن مجلس الأمن الدولي لم يرد بعد على الإحاطة التي أرسلها السودان حول مخاطر الملء الثاني على السودان.

وأضاف البروفيسور ياسر عباس في مقابلة مع مع تلفزيون الغد: "السودان حريص على تفاوض حول سد النهضة، وليس التفاوض من أجل التفاوضً"

وشدد على أننا "إلى سياسية للوصول إلى حلال حول خلافات سد النهضة.

وأشار إلى أن السودان لا ينسق مع أحد ضد إثيوبيا، وإنما التنسيق يكون فقط مع مصر حول المصالح والمواقف المتطابقة.

وأكد "عباس" أن المجتمع الدولي والإثيوبيين يعلمون تماما الآثار السالبة لسد النهضة وتأثيراته على السودان، وأن خطر سد النهضة يمثل خطرا على تشغيل سد الروصيرص.

ورأى أن ما يطلبه السودان لا يمس مصالح إثيوبيا المائية.

ونبه إلى أن أي ملء لسد النهضة في مايو ويونيو يهدد توليد الكهرباء بالسودان، خاصة وأن قرب سد النهضة من سد الروصيرص يمثل تهديدا للسودان حال لم يتم توقيع اتفاق.

وأكد عباس أن الاتفاقيات التاريخية حول مياه النيل ملزمة لإثيوبيا، خاصة وأن السودان أكمل دراسة قانونية في مواجهة إثيوبيا وشركات منفذة لسد النهضة.

وبدأت إثيوبيا مؤخرًا في التحضير للمل ءالثاني، بتجفيف الممر الأوسط للسد بالكامل، وباشرت الأعمال الإنشائية، تمهيدا لتعليته، وصب الخرسانة المسلحة رغم تصاعد التحذيرات السودانية من الإقدام على هذه الخطوة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk