دبلوماسيون: المفاوضات النووية الإيرانية تدخل مرحلة حساسة

حجم الخط
طهران - وكالات

قال دبلوماسيون أوروبيون، إنَّ مفاوضات إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران تتّجه نحو المرحلة الأكثر حساسية، وذلك في ختام الجولة الأحدث من المحادثات.

وأوضح الدبلوماسيون أنَّه تمَّ التوصل إلى أجزاء هامة من حل خلال هذه الجولة، لكن ما زالت أصعب القرارات في الانتظار.

وصرح مبعوث الاتحاد الأوروبي الذي ينسق محادثات إحياء الاتفاق النووي الإيراني إنريكي مورا، بأنه "يتوقع التوصل لاتفاق مع إيران خلال الجولة المقبلة من المحادثات في فيينا الأسبوع القادم".

وأضاف مورا للصحافيين بعد اجتماع مع الأطراف المتبقية في الاتفاق "أثق أن الجولة المقبلة ستكون الجولة التي سنتوصل فيها أخيرا لاتفاق".

 ومن المقرر أن تستمر المحادثات الأسبوع المقبل.

ويجتمع مفاوضون من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، التي يشار إليها أحيانًا باسم مجموعة الدول الأوروبية الثلاث، في مجموعات عمل في العاصمة النمساوية منذ أوائل أبريل الماضي.

ويهدف الاجتماع إلى إحياء الاتفاق النووي لعام 2015، الذي صيغ لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية.

وتتمثل الأسئلة الأكثر صعوبةً في مسألة أي من العقوبات المفروضة على إيران ستكون واشنطن على استعداد لرفعها، وكيفية منع استخدام المنشآت النووية الإيرانية بشكل دائم لأغراض عسكرية.

وكان الاتفاق النووي معلقًا بخيط رفيع منذ عام 2018، عندما سحب الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب الولايات المتحدة وبدأت طهران تخالف شروطه بشكل متزايد.

وفي الآونة الأخيرة، أنتجت إيران أكثر من 2.4 كيلوجرام من اليورانيوم الذي يكاد يمكنها من صنع الأسلحة، وهو مستوى خارج حدود الاتفاق النووي الدولي.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk