"الوطني" يؤكد رفضه "ورشة المنامة" ويدعو لمقاطعتها

حجم الخط
منظمة التحرير
رام الله - سند

 أكدت اللجنة السياسية في المجلس الوطني الفلسطيني، رفضها المطلق للورشة الأميركية المزمع عقدها في البحرين، داعيةً الأشقاء العرب إلى مقاطعتها.

ورفضت في بيان لها اليوم الاثنين، كافة مخرجات ورشة المنامة الهادفة لاستبدال الحل السياسي بالحل الاقتصادي، وتسويق ما تسمى بـ"صفقة القرن".

كما أكدت رفضها لتمرير التطبيع مع دولة الاحتلال، وإنهاء حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، وعودة اللاجئين، وقيام دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.

وقالت: "إن الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين هو السبب الرئيس لتدمير اقتصادها، والخلاص منه هو الطريق الوحيد لتحقيق الازدهار وتحرر الاقتصاد الوطني من الهيمنة، والتبعية".

وشددت على أن وحدة الموقف والإجماع الفلسطيني الشعبي والرسمي تتطلب الإسراع بإنهاء الانقسام عبر تنفيذ اتفاقيات المصالحة وتمكين الحكومة من القيام بدورها في قطاع غزة.

وتوجهت اللجنة بدعوة للأشقاء العرب إلى مقاطعة الورشة، والتي قاطعتها دول كبرى كالصين، وروسيا، ودول الاتحاد الأوروبي إلى جانب العديد من الدول العربية.

ودعت اللجنة في بيانها، إلى توافق عربي رسمي وشعبي لإفشال أهداف الورشة المشبوهة بأهدافها ومخرجاتها وتطبيقاتها.

وشدد على ضرورة الالتزام بنص وروح قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام عام 2002، وقرارات القمم العربية والإسلامية ودول عدم الانحياز المتعاقبة.

ووجهت دعوة كذلك للاتحاد البرلماني العربي والبرلمان العربي واتحاد البرلمانات الاسلامية لإعلان رفضهم لورشة البحرين.

وشددت على أهمية اطلاع الاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية على حقيقة أهداف هذه الورشة.

وقالت: "الورشة تسعى لتحويل القضية الفلسطينية من قضية شعب تحت الاحتلال قضية إنسانية بتحسين أوضاعه الاقتصادية وظروفه المعيشية تحت الاحتلال.

ودعت كافة الفصائل والقوى للالتفاف حول قيادة الشعب الفلسطيني، ومنظمة التحرير، وتغليب المصالح الوطنية العليا على المصالح الفئوية الضيقة.