تدهور صحة الأسير مؤيد الخطيب

حجم الخط
بيت لحم - وكالة سند للأنباء

قالت هيئة شؤون الأسرى، إن تدهوراً خطيرا طرأ على صحة على الحالة الصحية للأسير مؤيد الخطيب من مدينة بيت لحم.

وأضافت الهيئة في بيان لها، أن الخطيب نقل إلى "عيادة سجن ريمون، ويخضع حالياً للمتابعة والمراقبة".

وأوضحت أن الخطيب تناقص وزنه بشكل ملحوظ، وأصيب بنزيف حاد في المعدة وأصبح يتقيأ الدم.

وذكرت أن الخطيب اضطر إلى تعليق إضرابه المفتوح عن الطعام ضد الاعتقال الإداري، والذي بدأه قبل أسبوع.

وحملت الهيئة "إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته، وعن حياة 10 معتقلين إداريين ما زالوا يخوضون معركة الأمعاء الخاوية".

ودعت المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى التحرك الفوري لوضع حد لهذا التفرد بهم.

والاعتقال الإداري هو حبس بأمر عسكري إسرائيلي، من دون توجيه لائحة اتهام، ويمتد لستة أشهر، قابلة للتمديد.

والأسير الخطيب (21 عاماً)، معتقل منذ نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وأصيب بفيروس كورونا في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي.

وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 4850 أسيرا، بينهم 41 أسيرة، و225 طفلا، و540 معتقلا إداريا، وفق مؤسسات مختصة بشؤون الأسرى.