توافقٌ روحي

بالصور شمس التفوق تشرق في قلب توأمٍ من غزة

حجم الخط
التوأم شروق وشمس حسنين يحصلان على نتيجة متفوقة في نتائج التوجيهي
فاتن عياد الحميدي - وكالة سند للأنباء

جمعهما منزلٌ واحد، ويومٌ واحد، وساعةٌ واحدة ولِدتا فيها، ليتشارَكنَ كل لحظة بحب ويتوافقان بمعظم الأشياء.

وهنا بوصولِهن الثانوية العامة كان للتوأم شروقٌ وشمس حسنين الحافظات لكتاب الله، قصةٌ تمتلئ جمالاً وبهجة، بحصولهن على معدل 99.3 و98.4 من الفرع الشرعي.

شروق شمس.jpg

 

"توافقُ روحي"

وفي حديث ماتعٍ بين "وكالة سند للأنباء" والمتفوقة "شمس" الحاصلة على معدل 99.3 الأولى على مديرية غرب غزة، والرابعة على القطاع، أن الدراسة كانت منفصلة بينها وبين شروق، فتدرس كل واحدةٍ منهما في غرفة منعزلة عن الأخرى، حتى لا يتم التشويش على بعضهما، لكن في وقت مراجعة نماذج الاختبارات بعد الدراسة يراجعنها معاً.

توافقُ وحبٌ جمع الأختين، كانتا في نفس قاعة الامتحان، تجلس شمس في المقعد الأول، وتليها في المقعد الثاني أختها شروق، وفي تجربتهما في الاختبارات يُقدَّر لهن التشابه في اختيار الأسئلة الاختيارية في الامتحان، وفي اللغة العربية توافقتا في اختيار موضوع التعبير نفسه، حتى طل هذا التوافق أخطاءهن، فنجد الأختين أخطأتا في نفس الأسئلة، وعند تسليم ورقة الامتحان ينتهين معاً دون تخطيط مُسبَق.

"سجدة شكر"

وترقُص قلوب الأختين فرحاً عند حديثنا عن لحظة إعلان النتيجة، تقول "شمس"، "اجتاحني التوتر بشكل كبير وأتساءل أيُ نتيجة ستُعلن أولاً، حتى جاءت الرسالة التي بلغتني بها أختي وهي حصولي على هذا المعدل، فسجدتُ شكراً، وإذا بنتيجة شروق تُعلن أيضاً، ليكون فرق المعدل بيننا أقل من 1%".

وفي اختيار الفرع الشرعي، تميلُ الأختان إلى الدراسة الشرعية كونها أفضل العلوم عند الله، يأمَلنَ لنيل أجرين، أجر الاجتهاد في العلم، وأجر التفقه في العلم الشرعي.

كما أن حفظهما للقرآن الكريم وارتيادهما للمساجد كان له بالغ الأثر الإيجابي في الحياة بشكل عام، وفي الثانوية على وجه الخصوص.

232245567_3248837328676936_3507637119217369995_n.jpg


 

"سترتوي عذب المَسَرة"

العمرُ مَرة، وكؤوس المجدِ مُرَّة، لكن أيام الأسى ستنطوي ليرتوي المجتهدُ عذب المسرة، رغم تحديات جائحة كورونا، والتعليم الالكتروني والعدوان الأخير على قطاع غزة، سطرن التوأم "حسنين" أعلى مراتب النجاح فحصدت شمس غرسها بالأولى على مديرية غرب غزة والرابع على القطاع، وأينع حصاد شروق لتكون الرابعة على مديرية غرب غزة.

وتتابع "شمس" بشغف أنها تطمح لدراسة اللغة العربية، فيما تخبرنا "شروق" أنا تسعى لدراسة الوسائط المتعددة.

وبهذا النجاح الذي أهَدينهُ للوالدين وللوطن، خَصت شمس نجاحها لنفسها التي لم تحصل على هذا المعدل من قبل، مشيرةً إلى أن صاحب الهمة يصل، والمتوكل على الله ويعمل للبلوغ لهدفه، سيصل لما يريدُ يوماً.