تصاعد المخاطر على حياة الأسرى المضربين

حجم الخط
أسرى.jpg
رام الله- وكالة سند للأنباء

قال نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الثلاثاء إنّ الأسيرين كايد الفسفوس ومقداد القواسمة يواصلان الإضراب المفتوح عن الطعام منذ أكثر من شهرين إلى جانب أربعة آخرين وهم: علاء الأعرج، هشام أبو هواش، رايق بشارات، وشادي أبو عكر، وسط تصاعد المخاطر حول مصيرهم. 

وأوضح نادي الأسير، في بيانٍ وصل "وكالة سند للأنباء" أنّ إدارة سجون الاحتلال نقلت الأسير "الفسفوس" إلى مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي أمس الاثنين، وأعادته إلى سجن "عيادة الرملة".

كما نقلت الأسير هشام أبو هواش من سجن "عوفر" إلى سجن "عيادة الرملة" بعد تدهور طرأ على وضعه الصحي، حيث تتعمد إدارة سجون الاحتلال نقل الأسرى المضربين إلى المستشفيات المدنية، ومن ثم تعيدهم إلى سجن "الرملة" مجددًا أو إلى الزنازين. 

وذكر "نادي الأسير" أنّه بعد نقل الأسير "أبو هواش" إلى سجن "الرملة"، يرتفع عدد الأسرى المضربين القابعين في السجن ذاته إلى أربعة وهم: كايد الفسفوس، ومقداد القواسمة، وهشام أبو هواش، وعلاء الأعرج. 

واعتبر، أنّ رفض الاحتلال الاستجابة لمطلبهم المتمثل بإنهاء اعتقالهم الإداريّ، يُشكل جريمة تُضاف إلى جريمة اعتقالهم التعسفيّ، داعيًا إلى ضرورة التدخل على كافة المستويات للضغط على الاحتلال للإفراج عنهم. 

وأكد أن مجموعة من الأسرى قد بدأوا في مقاطعة المحاكم العسكرية للاحتلال، في إطار الخطوة التي يسعى لها الأسرى الإداريون، والمتمثلة بمقاطعة المحاكم العسكرية للاحتلال.

يُشار إلى أنه من المنتظر يوم غد الأربعاء أن تعقد جلسة للأسير كايد الفسفوس؛ للنظر في الاستئناف المقدم ضد قرار اعتقاله الإداريّ.