"هيئة الأسرى": استمرار الإهمال الطبي بحق أسرى عسقلان

حجم الخط
الأسرى.jpg
رام الله-وكالة سند للأنباء

قالت هيئة شؤون الأسرى إن إدارة السجون الإسرائيلية تتعمد استخدام سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى في السجون الإسرائيلية، وتماطل في تقديم العلاج اللازم للأسرى المرضى القابعين خلف المعتقلات الإسرائيلية.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الأثنين، بأن إدارة السجون نقلت الأسير نصر أبو حميد من مخيم الأمعري، في رام الله،  والقابع في معتقل عسقلان، أمس إلى مستشفى (برزيلاي).

وبينت أن ذلك من أجل إجراء عملية له بعد أن كانت عقدت جلسة تقييم يوم الخميس الماضي بين الأطباء في مستشفى برزلاي بخصوص وضعه الصحي.

وأضاف الأسير أبو حميد أن شقيقه ناصر ما زال يعاني من سعال شديد وتعب وأن وضعه الصحي غير مستقر.

ونقل محامي الهيئة على لسان الأسرى في معتقل عسقلان بأنه يوجد فيه العديد من الحالات المرضية الصعبة والتي تحتاج إلى تدخلات طبية عاجلة.

ومن بين الأسرى الأسير محمد براش و ممدوح عمرو وناصر أبو حميد و موفق عروق، وعثمان أبو خرج و شادي موسى وياسر ربايعة وزيد يونس وخليل أبو عرام.

وفي السياق ذاته يعاني الأسير زيد يونس منذ فترة طويلة من مشاكل في الأسنان، فيما تماطل إدارة السجن من تقديم العلاج المناسب له.

 ونتيجة ذلك فهو بحاجة لتوفير أنواع من الطعام الخاص به، وهذا الشيء لا تقوم إدارة السجن بتوفيره له، موضحاً بأن  تعامل عيادة معتقل عسقلان سيء جدا.

وحملت هيئة شؤون الأسرى والمحررين حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المرضى في السجون الإسرائيلية، مطالبة كافة المؤسسات الدولية بالوقوف إلى جانب الأسرى الفلسطينيين.