انسحاب محامي عائلة "بنات" من محاكمة متهمين بقضية وفاة نجلها

حجم الخط
نزار.jpg
رام الله-وكالة سند للأنباء

أعلنت عائلة الناشط والمعارض السياسي نزار بنات، عن انسحاب محاميها من جلسات محاكمة المتهمين في حادثة وفاة نجلهم "نزار"، عقب ثبوت ما قالت إنه "انحياز المحكمة وعدم جديتها".

وأفادت العائلة في بيان لها، أن ما جرى في الجلسة الأخيرة  من تطاول على محاميها وأحد الشهود، يدلل على "وجود صفقة أو ترتيب ما يجري خلف الكواليس"، وفق قولها.

وطالبت المحكمة بإثبات نزاهتها وإعادة الحق لأصحابه بإرغام محامي المتهمين على الاعتذار على الملأ، وتسجيل ما ورد على لسان محامي الطرف الآخر بمحاضر الضبط الخاصة بجلسات المحكمة.

وأعلنت العائلة عن تشكيل لجنة وطنية عليا تمثل الكل الفلسطيني في الداخل والخارج، لتكون مرجعية للعائلة ومساندة لها في إدارة قضية نزار بنات

وأشارت إلى ما وصفته بأنه "حالة تراخي المحكمة في حماية النظام الداخلي المعمول به، "ما يعكس أهداف السلطة لتغيير مجرى الحقيقة باستخدام أساليب المماطلة وافتعال الأحداث".

واتهمت العائلة الجهات المختصة بعدم حماية الشهود مستشهدة على ذلك بـ" اعتقال الأجهزة الأمنية الشاهد الرئيسي بالقضية حسين بنات، وملاحقة الشهود بمذكرات جلب وإحضار صادرة عن نيابة الخليل، وتسجيل 9 عمليات اقتحام لمنازلها بـ11يومًا، وتخريب الممتلكات واستمرار اعتقال عرفات دون تهمة حقيقية"، وفق بيان العائلة.

وتوفي المعارض السياسي نزار بنات في 24 يونيو الماضي، بعد اقتحام الأجهزة الأمنية المنزل الذي كان يتواجد به في الخليل، واعتقاله، قبل أن ينقل جثة هامدة للمشفى